تحالف ( نزاهة ) يرصد محاولات شراء وبيع اصوات في عمان وقصبة المفرق وبدو الشمال

2013 01 03
2013 01 03

قال تحالف (نزاهة) لمراقبة الانتخابات النيابية انه رصد محاولات شراء وبيع اصوات في الدائرة الثانية في العاصمة عمان من خلال احد العاملين في الحملة الانتخابية لاحد المرشحين (نائب سابق). وقال التحالف في تقرير أصدره مساء اليوم الخميس ان هذا الشخص العامل في الحملة قام بعرض مبلغ 80 دينارا مقابل الصوت الواحد وان ( نزاهة ) قام بإبلاغ الهيئة المستقلة للانتخاب بهذه الحادثة بشكل رسمي. ورصد مراقبو التحالف محاولات لشراء الاصوات في دائرة قصبة المفرق وبدو الشمال قام بها مقربون من مرشحين حيث تم عرض مبلغ 40 دينارا مقابل الصوت الواحد . وقال التحالف انه يحتفظ بأسماء المرشحين الذين قام مقربون منهم بمحاولات الشراء موضحا ان بعض هؤلاء المرشحين هم نواب سابقون، وتم رصد هذه الحالات في مناطق الخالدية والحي الجنوبي وحي الحسين في مدينة المفرق وبلدة حيان ومناطق الصالحية ورحبة ركاد في مناطق بدو الشمال. واكد التحالف انه قام بإبلاغ الهيئة المستقلة للانتخاب بذلك. واوصى تحالف( نزاهة) الهيئة المستقلة للانتخاب بأن يتم التحقيق الفوري في هذه القضايا( شبهات بيع وشراء الاصوات في المناطق المذكورة )وذلك بالسرعة القصوى. كما رصد التحالف حملة لتوزيع الطرود الغذائية قام بها مندوب احد مرشحي الدائرة الثالثة (نائب سابق) في العاصمة عمان وتحديدا في منطقة حي القيسية في وادي عبدون موضحا انه قام بابلاغ الهيئة المستقلة بذلك. وقال التحالف في تقريره عن الحملات الانتخابية انه ورد له شكوى خطية من احد الناخبين تفيد بان وكيل احد المرشحين (نائب سابق) في الدائرة الثالثة في العاصمة عمان يحتجز البطاقات الانتخابية الخاصة به وبزوجته وقام التحالف بإيصال الشكوى رسميا للهيئة المستقلة للانتخاب. واشار التقرير الى انه على الرغم من المحاولات الجادة من قبل امانة عمان والبلديات للحد من ظاهرة انتشار الدعاية الانتخابية في الاماكن غير المخصصة لها لا يزال العديد من هذه المناطق تغص بدعايات انتخابية مخالفة. واورد التقرير انه في منطقة بصيرة في الدائرة الثانية في محافظة الطفيلة، تم اجلاء ما يقارب المائة شخص من عشيرة واحدة جلوة عشائرية مما يمنعهم بحكم الجلوة من العودة الى منطقتهم للتصويت وهو ما يعني حرمانهم من حقهم في التصويت موضحا ان تحالف (نزاهة ) يحتفظ بأسمائهم وارقام بطاقاتهم الانتخابية. وقال التقرير انه على الرغم من مرور حوالي 12 يوما على انطلاق الحملات الانتخابية الا ان معظم المرشحين لم يقم لغاية الان بإصدار برامج انتخابية متكاملة واقتصر الامر على الدعاية الانتخابية والشعارات القصيرة والصور. ورصد مراقبو التحالف استخداما لمنشأة حكومية لأغراض الدعاية الانتخابية في منطقة القادسية في الدائرة الثانية في محافظة الطفيلة. وفيما يتعلق بكوادر اللجان التي ستقوم بإدارة العملية الانتخابية في المراكز اشار التقرير الى ضرورة اعلان الالية التي سيتمكن فيها هؤلاء من ممارسة حقهم في التصويت علما بان عددهم حوالي 32 الفا. واوصى تحالف( نزاهة) في تقريره بضرورة زيادة التنسيق بين الهيئة المستقلة والوزارات والجهات المعنية لإزالة جميع انواع الدعاية الانتخابية المخالفة، وان تقوم الاجهزة الامنية وبالتنسيق الكامل مع الهيئة المستقلة للانتخاب بالتحقيق والتعامل مع جميع شبهات المخالفات الانتخابية بما يتوافق مع القانون. واوصى بضرورة ان تعلن الهيئة الالية التي سيتم اتباعها لتمكين كوادر اللجان من التصويت في يوم الاقتراع.