تدريس السوريين على حساب طلاب اربد

2013 08 20
2013 08 20

729صراحة نيوز –  فوجئ اولياء امور طلبة ذهبوا الى مدرسة ججين الثانوية التابعة لمديرية تربية اربد الاولى لتسجيل ابنائهم في الصفوف الاولى بأن عدد طلاب هذه الصفوف وصل الى خمسين طالبا. وفي متابعات لوكالة الانباء الاردنية ( بترا) أكد اولياء الأمور  ان هذا الاكتظاظ في الصفوف الاولى الثلاثة سيعيق عملية التربية والتعليم، ولن تتمكن المدرسة من تلبية احتياجات وحقوق الطلاب الجدد، لافتين الى ان الطالب الذي يكون بعمر الست والسبع سنوات بحاجة ماسة الى بذل مزيد من الجهد من جانب المعلم ليتمكن من اتقان اساسيات العلوم من القراءة والكتابة والحساب. وزادوا .. ان الاكتظاظ بالمدارس لا يوفر بيئة تعليمية مناسبة وموائمة لتنمية قدرات الطلبة، خصوصا ان الصفوف الاولى تعد تأسيسية مهمة لسنوات الدراسة التالية. ويزداد اكتظاظ المدارس بالطلبة هذا العام بشكل لافت مع ازدياد استقبال الاردن لالاف اللاجئين السوريين، الذين توزعوا على مدراس المملكة وكان لمحافظة اربد النصيب الاوفر منهم. وقال مدير تربية اربد الاولى في لواء قصبة اربد الدكتور علي المومني ان مشكلة اكتظاظ الطلبة في المدراس الحكومية موجودة اصلا، بيد انها برزت بشكل لافت بعد اللجوء السوري، مشيرا الى ان تربية اربد الاولى استقبلت 7 الاف و500 طالب وطالبة دون تغيير الطاقة الاستيعابية للمدراس التي تعاني اصلا من الاكتظاظ. واضاف ان ازدياد عدد الطلبة الذين ينتقلون من المدراس الخاصة الى الحكومية جراء صعوبة الاوضاع المعيشية للمواطنين، فاقم مشكلة الاكتظاظ في ظل عدم استحداث مدارس جديدة لاستعياب الاعداد الطارئة من اللاجئين السوريين والمدارس الخاصة. وبين المومني بخصوص مدرسة ججين ان عدد طلبة احدى شعب الصف الثاني الاساسي 44 طالبا، موضحا ان مدرسة ججين من المدارس الحديثة لوزراة التربية وصفوفها واسعها مقارنة مع غيرها من المدارس. واشار الى ان المديرية طالبت الوزارة باستحداث ابنية مدرسية تتواءم مع احتياجات لواء قصبة اربد، في ظل الظروف الطارئة لاستيعاب الاعداد المتزايدة من اللجوء السوري والانتقال من التعليم الخاص الى العام.