تدني مستوى خدمات النظافة في أيدون

2014 07 06
2014 07 06

45اربد – صراحة نيوز –  أكد مواطنون في بلدة ايدون بمحافظة اربد تدني مستوى النظافة العامة في بلدتهم جراء تراكم النفايات وحدوث تسرب من شبكات الصرف الصحي ما تسبب في تشكل مكاره صحية ذات تأثير كبير على سلامة المواطنين والبئية العامة

وناشدوا الجهات المختصة التدخل لمعالجة هذا الواقع الصعب موجهين نقدا شديدا للبلدية التي بحسبهم تستوفي منهم الرسوم المختلفة ولا تلتزم بتقديم الخدمات لهم وكذلك التي تليق ببلدتهم التي تعتبر من اجمل بلدات محافظة اربد . الزميلة ربى الخصاونة من وكالة الانباء الاردنية التقت عدد من سكان البلدة الذين اعربوا عن عدم رضاهم على مستوى الخدمات التي تقدمها البلدية .

وقال احمد العلي احد سكان منطقة الحجوي ان الوضع مأساوي حيث لاخدمات ولاصرف صحيا ولا شارع معبدا.

وبحسب الزميلة الخصاونة فان النفايات  تنتشر في معظم المواقع وعلى الطرقات دون تدخل الجهات ذات الاختصاص لإنهاء المشكلة، وترك العمالة الوافدة المختصة في نقل المخلفات والنفايات تبحث عن الحديد والفوارغ لجمعها وبيعها في الأسواق دون رقابة أو وازع.

ويلقي الاهالي :”اللوم على مسؤولي البلدية لتقصيرهم بالقيام بجولات على احياء البلدة للوقوف على معاناة السكان وما يتعرضون له نتيجة تجاهل مطالبهم وشكواهم”.

وبين كثير ممن امتلكوا الشقق انهم دفعوا مبالغ كثيرة وكانت صدمتهم بتدني مستوى النظافة وغياب الخدمات، مشيرين الى افتقار الشوارع الرئيسية الى اعمال الصيانة حيث تعاني كثرة الحفر والمطبات وانتشارالنفايات على جنباتها.

وطالبوا بالعمل على معالجة الانسدادات التي تحصل بشكل دائم في شبكة مجاري المياه في المنطقة التي تحدث فيها الانسدادات، حيث تسببت المياه العادمة والمتدفقة من شبكة المجاري بانتشار الروائح الكريهة، اضافة الى تسرب مياه المجاري العادمة في شوارع احياء البلدة، مشددين على إنهاء هذا الوضع البيئي الكارثي الذي يهدد صحة سكان المنطقة نتيجة قرب خطوط المياه من الصرف الصحي.

وبينت ام عمر مواطنة امتلكت شقة جديدة ان مياه الصرف الصحي تغمر معظم شوارع المنطقة بشكل شبه مستمر، مشيرة إلى أن عمليات الشفط التي تقوم بها السلطة والبلدية لم تعد كافية لإصلاح الخلل، داعيا الجهات المختصة لوضع حل جذري لمشكلة الفيضانات المتكررة.

وقالت مدير منطقة ايدون في بلدية اربد الكبرى المهندسة مرام سويدان لـ(بترا) ان اسباب مشكلة فيضانات الصرف الصحي تعود الى مشاكل في تركيب الخطزط الرئيسية وسرقة اغطية المناهل التي اضحت مشكلة كبيرة تؤرق المنطقة لافتة الى ان المهندس المسؤول في شركة مياه اليرموك طالب بايجاد بدائل للاغطية الحديدية واستبدالها باخرى للتمكن من السيطرة على مشكلة سرقتها.

وبالنسبة لتراكم النفايات بينت سويدان ان المشكلة تتفاقم دائما مع بداية فصل الصيف بسسب الاعداد الكبيرة من المعتربين بالاضافة الى الاعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين الذين يتركزون في منطقة ايدون .

ولفتت اسويدان الى التعطل الدائم في اليات البلدية مبينة انها لم تتمكن من القيام بجولاتها المعتادة بسبب تعطل ثلاث كابسات مطالبة بزيادة اعداد الاليات لمنطقة ايدون التي تشهد اكتظاظا سكانيا كبيرا.

وبين مدير مياه بني عبيد المهندس صالح المومني ان سوء الاستخدام من قبل الاهالي هو سبب المشكلة في ايدون اذ يعمد بعضهم الى استخدام مناهل الصرف الصحي امكاب نفايات محذرا من ربط بعض المواطنين عقاراتهم السكنية والتجارية بطريقة غير مشروعة على خطوط الصرف الصحي.

ودعا الى عدم سرقة أغطية المناهل وبيعها لمحال الخردة، الأمر الذي تعانيه منطقة بني عبيد بكاملها، راجيا المواطنين مساعدة السلطة بأن يكون لهم دور رقابي لمنع العابثين بشبكات المياه، وعدم رمي الحجارة والأوساخ والأنقاض ومخلفات البناء في مناهل الصرف الصحي.