تذاكر حضور مباريات كأس العالم للسيدات من دينارين الى خمسين

2016 09 27
2016 09 27

hjصراحة نيوز – اعلنت اللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم للسيدات تحت سن 17 الانتهاء من تحضيراتها لاستضافة بطولة كأس العالم التي تقام في المملكة اعتبارا من يوم الجمعة المقبل.

و قبيل أيام من انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم أعلنت اللجنة المنظمة المحلية عن استكمال التحضيرات الخاصة بالبطولة، بما يشير إلى جاهزية المملكة لاستقبال أول حدث رياضي نسوي بهذا الحجم في المنطقة. وستنطلق البطولة التي من المتوقع أن تمثل أضخم حدث رياضي يشهده الأردن في تاريخه، يوم الجمعة المقبل حيث سيقام حفل افتتاحي ترفيهي يتضمن عروضاً محلية وإقليمية مثيرة، وذلك بحضور شخصيات رفيعة المستوى.

وضمن التحضيرات للبطولة، تم البدء بتنفيذ خطة لتطوير البنى التحتية الرياضية المحلية بقيمة تقدر بـ 25 مليون دينار أردني عام 2014، وقد تم في إطارها تشييد المرافق المستضيفة للبطولة وتطويرها بما يتوافق مع متطلبات البطولات العالمية. وضمن هذه الخطة أجريت إصلاحات شاملة للملاعب الأربعة المستضيفة للبطولة، وهي استاد عمّان الدولي، واستاد الأمير محمد، واستاد الحسن، واستاد الملك عبدالله الثاني الدولي، وبما يتماشى مع المعايير الدولية، إذ تم تجهيز هذه الاستادات بشكل يضمن منح الجماهير المحلية والإقليمية والعالمية تجربة مشاهدة إيجابية ومميزة.

وعلاوة على ذلك، سيستمر بيع تذاكر حضور المباريات حتى موعد اختتام البطولة، حيث تتاح التذاكر حالياً للبيع بأسعار تتراوح بين دينارين و50 ديناراً أردنياً، وذلك بهدف ضمان حصول كل الأفراد وعائلاتهم ممن يتوقون لحضور المباريات في الملعب على التذاكر بأسعار مختلفة تتناسب مع ميزانياتهم.

ويجدر بالذكر أن التذاكر متاحة حالياً للبيع عبر الإنترنت من خلال الموقع الرسمي للتذاكر والذي يمكن زيارته من خلال: FIFA.com، إلى جانب إتاحتها في عدد من نقاط البيع الثابتة المنتشرة في المدن المستضيفة الثلاث، وهي عمّان والزرقاء وإربد.

وقالت المديرة التنفيذية للجنة المنظمة المحلية سمر نصار: “مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة -الأردن 2016، فإن مما يبعث على الرضا والارتياح النظر إلى العمل الجاد والجهود المتفانية التي بذلت عبر السنوات الماضية لجعل الأردن مستعداً لاتخاذ مكانته الطبيعية على خارطة كرة القدم العالمية.

واضافت: وإذ نحن اليوم على أتم الاستعداد للترحيب بالعالم أجمع، فإننا توّاقون للتأكيد على مكانة المملكة كبلد صاعد في رياضة كرة القدم، ويتمتع بالإمكانات والقدرات المطلوبة لاستضافة فعاليات رياضية دولية ضخمة بهذا الحجم”.

وقالت: “نأمل بأن يساهم هذا الحدث في دعم مكانة لعبة كرة القدم النسوية في الشرق الأوسط ككل، فضلاً عن دوره في تمهيد الطريق أمام كافة الرياضيين في مختلف أنحاء المملكة، إذ تعد هذه البطولة بمثابة نقطة انطلاق نحو تحقيق المزيد من التقدم وترك إرث مستدام للرياضة الأردنية حتى بعد اختتام فعالياتها”.