تراجع سفير العراق عن تصريحاته بشأن تكفيل المعتدين على ” عدي المرافي ” تثير الرأي العام

2015 08 19
2015 08 19

CAM03084صراحة نيوز – تسببت تصريحات ُاسندت الى سفير العراق لدى الاردن جواد هادى بانه قد تم تكفيل ثلاثة اشخاص من ضمن خمسة عراقيين اعتدوا مساء الاحد الماضي على شابين اردنيين ورجلي أمن تسببت في اثارة الرأي العام الاردني كون احد الشابين ما زال يرقد على سرير الشفاء في مستشفى الاسراء وهو المهندس عدي اكرم مصطفى المرافي الذي يعاني من شعر في الجمجمة وضعف في كليتيه وبصره واصابات مختلفة اخرى في انحاء جسمه وهو ما دفع السفير العراقي الى التراجع عن تصريحاته .

تراجع السفير عن تصريحه الذي اكد فيه بانه قد تم تكفيل ثلاثة اشخاص وبانه سيتم الافراح عن الاثنين الأخرين خلال ساعات وبانه قد تم حل المشكلة من خلال اجراء الصلح مع ذوي الشرطي والمواطن تسبب في اثارة حفيظة المواطنين مطالبين ان تخرج الجهات الرسمية ببيان يوضح الاجراءات التي تم اتخاذها بحق المعتدين والذين ُتعد فعلتهم المستنكرة اعتداء على هيبة الدولة الاردنية وكرامة مواطنيها .

وردا على تصريحات السفير اكد والد المصاب ( اكرم مصطفى المرافي) ان ابنه عدي ما زال قيد المعالجة وحالته صعبة وبانه لم يتنازل عن حق ابنه ليتم الافراج عن اي من المعتدين وكذلك لم يبرم اي صلح مع اي طرف أو جهة .

واضاف والد عدي نحن ننظر الى المشكلة بانها تصرفات رعناء من قبل مجموعة همجية لم تحترم العلاقات التاريخية الأخوية التي تربط ما بين الشعبين الاردني والعراقي ولن نسمح لأي كان ان يستغلها لتحقيق مكاسب سواء سياسية أو من أي نوع آخر ونحن مع سيادة القانون والنظام لياخذ المعتدين جزائهم كي يكونوا عبرة لكل ضيوف الاردن .

وختم والد عدي حديثه قائلا ” لا استطيع ان اتجاهل ردة فعل المواطنين الاردنيين الذين ابدوا تعاطفا كبيرا مع ابني والذين استنكروا هذا العمل المشين والذي هو اعتداء على هيبة الدولة الاردنية وكرامة مواطنيها لافتا الى انه تلقى اتصالا من شخصيات اردنية لعطوة عشائرية كما هي عادة الاردنيين ويقوم حاليا باجراء مشاورات لتحديد الزمان والمكان “