تركيا : الحكم بسجن صحفيين بتهمة إفشاء أسرار الدولة

2016 05 07
2016 05 07

572cb3a9c4618855438b4588صراحة نيوز – في ختام محاكمة أثارت جدلا واسعا حول حرية الصحافة في تركيا، أصدرت محكمة اسطنبول حكما بسجن رئيس تحرير جريدة “جمهورية” المعارضة جان دوندار بخمس سنوات وعشرة أشهر وعلى رئيس مكتب الجريدة في العاصمة أنقرة اردام غول بخمس سنوات مع التنفيذ.

وتمت تبرئة الصحافيين من تهمة التجسس، إلا أنهما أدينا بتهمة إفشاء أسرار الدولة، بعد أن كشفا عن قيام نظام الرئيس رجب طيب إردوغان، بتسليم أسلحة إلى مجموعات لإإرهابية في سورية.

رئيس تحرير صحيفة “جمهورية” التركية المعارضة جان دوندار:” هذه الجملة لم تعط فقط من أجل قمعنا وإسكاتنا. لم تطلق تلك الرصاصات فقط لإسكاتنا وقمعنا، ومنع صحيفتنا من التقارير ولكن في الوقت نفسه إنها محاولة اغتيال لترهيب وسائل الإعلام التركية لكي نخاف من الكتابة.”

وتعرض دوندار هذا الجمعة لمحاولة اغتيال بسلاح ناري خارج مبنى قصر العدل في اسطنبول قبل أن تصدر المحكمة حكمها.

قوات الأمن ألقت القبض على مراد شاهين البالغ من العمر أربعين عاما بعدما أطلق عدة طلقات من مسدس فأصاب الصحافي التلفزيوني ياغيز سينكال في ساقه، قبل أن يلقي سلاحه أمام الكاميرات ويسلم نفسه الى الشرطة.

وحسب شهود عيان، الجاني صرخ قائلا “أنت خائن وستدفع الثمن” قبل أن يبدأ باطلاق النار. إردوغان سبق وأن قال إن الشاحنات التي أوقفتها عناصر الشرطة وهي في الطريق إلى الحدود السورية في شهر يناير كانون الثاني من العام 2014، تابعة لهيئة المخابرات الوطنية. وأضاف أنها كانت تحمل مساعدات لتركمان يقاتلون ضد الرئيس السوري بشار الأسد، وضد تنظيم ما يسمى “الدولة الإسلامية”.