تسعة نقباء ينسحبون من المسيرة لخروجها عن هدفها

2012 11 19
2012 11 19

انسحب تسعة نقباء من المسيرة التي نظمتها النقابات المهنية الاثنين بعد ان خرج مشاركون فيها من توجه سياسي عن هدف المسيرة الوطني التي جاءت احتجاجا على قرار الحكومة تحرير اسعار المشتقات النفطية .

واصدر رؤساء النقابات المنسحبين بيانا اوضح ان الاتفاق كان تنفيذ مسيرة صامته باتجاه الدوار الرابع دون رفع اي شعارات وان يلقي في نهايتها رئيس مجلس النقباء كلمة تعبر عن موقف النقابات الرافض لقرارات الحكومة الأخيرة وانحيازها لمطالب الشعب بعدم رفع الاسعار .

واضاف البيان ان النقابات فوجئت رغم التحذير المسبق بقيام مشاركين باطلاق شعارات تخالف ما تم الاتفاق عليه وهو ما دعاهم الى الانسحاب رافضين اية مواقف او تصرفات فيها اساءة للوطن

وقال البيان “انهم ساروا ضمن المسيرة على أمل ان يتدخل رئيس مجلس النقباء بإعادة الامور الى نصابها الصحيح والالتزام بما تم الاتفاق عليه، غير انه لم يفعل ما اضطر غالبية النقباء الى الانسحاب من المسيرة “رغم وجاهة ما خرجت اليه وبالتالي فإن هذه المسيرة أصبحت لا تمثل النقابات المهنية”.

واضاف ” ان اتفاقا مسبقا تم خلال اجتماع طارئ لمجلس النقباء سبق المسيرة واتفقوا خلاله على برنامج للتعبير من خلال المسيرة عن موقف النقابات المهنية ورفضها القاطع لرفع الدعم عن المشتقات النفطية والذي اثقل كاهل المواطن من الطبقة الفقيرة والوسطى “.

ولفت البيان ان  النقباء اتفقوا خلال الاجتماع على ان تكون المسيرة صامتة ومعبرة دون رفع اي شعارات وذلك من لحظة انطلاقها الى نهايتها والتي كان من المفترض ان يتم في نهايتها القاء كلمة لرئيس مجلس النقباء يعبر فيها عن موقف النقابات الرافض لقرارات الحكومة الاخيرة والانحياز لمطالب الشعب بعدم رفع الاسعار.

ووقع البيان رؤساء نقابات المحامين والصيادلة والصحفيين والمقاولين والجيولوجيين وأطباء الأسنان والفنانين والممرضين وجمعية مدققي الحسابات .

وكانت المسيرة انطلقت من امام مجمع النقابات باتجاه الدوار الرابع للتنديد بقرار تحرير اسعار المشتقات النفطية والتي شارك فيها العديد من الفعاليات الشعبية والحزبية الأخرى ومع بدء انطلاقها رفع مشاركون شعارات حملت تجاوزات على ثوابت الدولة الاردنية وادت المسيرة الى احداث أزمة مرورية خانقة عطلت حركة مرور المركبات .