تشييع جثمان المعارض محمد البراهمي

2013 07 27
2013 07 27
5شيع مئات آلاف التونسيين في جنازة وطنية مهيبة اليوم السبت جثمان منسق التيار الشعبي، عضو المجلس الوطني التأسيسي محمد البراهمي الذي ينتمي إلى الجبهة الشعبية المعارضة.

ورغم حرارة الطقس (40 درجة) وحالة الصيام، فقد توافد مئات الآلاف من المواطنين من مختلف الأعمار والفئات إلى ساحة حقوق الإنسان بشارع محمد الخامس بالعاصمة رافعين الأعلام الوطنية وعلم فلسطين وصور الفقيد، لاستقبال جثمان الفقيد على عربة عسكرية ومن ثم التوجه إلى مقبرة الجلاز ليوارى مثواه الأخير في مربع الشهداء الذي يرقد فيه شكري بلعيد الذي اغتيل في السادس من شباط الماضي. واغتيل البراهمي، المنتمي إلى التيار القومي الناصري، والمعروف بمعارضته الشرسة للائتلاف الحاكم، ظهر الخميس أمام منزله بإحدى ضواحي العاصمة على يد مجهولين. في غضون ذلك، أعلن اليوم عن تفجير سيارة بقنبلة تقليدية الصنع أمام مركز امني بالضاحية الشمالية للعاصمة، ووفاة احد المتظاهرين المنتمين إلى الجبهة الشعبية المعارضة بمحافظة قفصة جنوب غرب البلاد، اثر اصابته بعبوة غاز مسيل للدموع في رأسه. وتعيش تونس منذ اغتيال البراهمي حالة من الاحتقان، فقد أعلن حتى الآن 42 نائبا انسحابهم من المجلس الوطني التأسيسي، ويتجمع الآلاف من الشباب في اعتصام في محيط المجلس، مطالبين بحله واستقالة الحكومة. كما نفذ أمس الجمعة الذي أعلن يوم حداد وطني، إضراب عام في البلاد بدعوة من الاتحاد العام التونسي للشغل احتجاجا على عملية الاغتيال.