تصريحات صحفية لـ العساف بشأن انفجار الألعاب النارية وغموض في بعض المعلومات

2015 10 27
2015 10 27

158034_2_1445864387صراحة نيوز – كشف مدير عام الجمارك اللواء منذر العساف في تصريحات صحفية بان التشريعات الناظمة للعمل الجمركي لا تسمح بإتلاف بضائع مهربة مع وجود قضايا بحق مهربيها منظوره امام الجهات القانونية المختصة .

ولفت العساف الى وجود 19 حاوية العاب نارية في جمركي العقبة وعمان غير أنه لم يُوضح كيفية دخولها الى الاردن وهل كان ذلك قبل أم بعد قرار الحكومة في شهر آب 2014 بمنع استيرادها .

واضاف ان الدائرة شكلت لحنا منذ اكثر من عام لتعديل تشريعات العمل الجمركي لمعالجة المعيقات والعراقيل التي تقف عائقا امام اداء مهامها لكنه لم يوضح أين وصلت اللجان في عملها وان كان هناك معيقات تحول دون تطوير التشريعات .

وبشأن انفجار حاوية الألعاب النارية في ساحة جمرك عمان والذي ادى الى وفاة 8 اشخاص واصابة 20 أخرين ( تصريحات رسمية ) أوضح العساف انه حدث اثناء قيام العمال بنقل البضاعة من حاوية الى أخرى لتغير الخط الملاحي حيث حصلت هذه الحاوية على استثناء في بيعها والذي تم من خلال مزاد علني لكنه لم يبين متى تم ضبطها وأين ؟ وفيما اذا دخلت الاردن بعد قرار منع استيرادها .

وقال ان دائرة الجمارك تعاني في تعاملها مع هذا النوع من البضائع الخطرة والمحظور استخدامها على الاراضي الاردنية ابتداء من معاينتها والتي يتم الافصاح عنها في البيان الجمركي بأنها مواد مختلفة ولا تحمل اي درجات من الخطورة وبالتالي يشكل تخزينها الاولي قبل معاينتها مخاطرة للاسباب السابقة يلي تلك العملية اكتشاف التهريب وتسجيل قضية تهريب بحق صاحب الحاوية الامر الذي يضع الدائرة امام خيارين اما بيعها في مزاد علني ورصد المبلغ في قيد القضية او تخزينها لحين البت القضائي في القضية ليصار الى اعادة تصديرها من قبل التاجر.

واضاف انه تم تخصيص الساحة الحالية في جمرك عمان ضمن الوضع المتاح لتخزين هذه الحاويات وتمت مراعاة كافة اسباب السلامة لذلك بإبعادها عن الشارع العام وعن مبنى الدائرة واماكن تواجد المخلصين والمراجعين موضحا بان ساحات جمرك عمان كافة مؤمنة لدى شركة تأمين محلية.

وكشف العساف عن قرار لرئيس الوزراء بهذا الخصوص بتخصيص ساحة لتخزين البضاع الخطرة خارج جمرك عمان للسلامة العامة بوجود حراسة امنية مشددة عليها خوفا من سرقتها والتعامل معها بشكل غير آمن.

واستهجن العساف الهجوم غير المبرر من قبل بعض وسائل الاعلام بتحميل الدائرة مسؤولية الانفجار موضحا بان الدائرة اولا وضعت الحاويات ضمن الساحات المتاحة باقل درجات الخطورة، ثانيا التشريعات لا تسعف بإتلافها، ثالثا البضاعة تم بيعها ومسؤولية نقلها وتفريغها للتاجر المشتري، داعيا هذه الوسائل بتوخي الدقة في نقل الخبر والرجوع الى الدائرة للاستفسار واستيضاح اي معلومة.

وبين ان الدائرة قدمت عبر تاريخها العديد من الشهداء اثناء تأدية واجبهم في تحقيق مصلحة الوطن والمواطن واليوم تزف الدائرة الشهيد النقيب سهيل الفارس لينضم الى كوكبة شهداء الواجب في المملكة مسترحما على الاشقاء المصريين الذين لاقوا حتفهم في الحادث.