تضارب المعلومات تدفع النزاهة النيابية معاينة حفريات عجلون

2014 09 29
2014 09 29

12صراحة نيوز – قررت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق النيابية توجيه مذكرة الى رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة حول نيتها الذهاب الى محافظة عجلون والالتقاء مع صاحب الارض هناك والجهات المختصة في المحافظة للبدء بحفر الارض تمهيدا لمعرفة ما اذا كان هناك أثار او دفائن تحت الارض وبيان حقيقة ما جرى .

جاء ذلك في الاجتماع الذي عقدته اللجنة اليوم بحضور أصحاب الارض عبد الكريم وهاشم القضاة .

وقال رئيس اللجنة النائب مصطفى الرواشدة ان قرار اللجنة جاء بعد التصويت على مقترح عدد من اعضاء اللجنة مشيرا الى ان اللجنة امام ضغط شعبي لتوضيح الحقائق حول الحفريات والروايات الحكومية المتضاربة .

وحمل النواب الحكومة مسؤولية ما يجري في الشارع الاردني نتيجة لتضارب المعلومات بشأن حفريات عجلون وانهيار الثقة ما بين المواطن والحكومة داعين الحكومة الى بيان الحقائق دون مغالطات .

بدوره نفى صاحب الارض عبد الكريم القضاة الرواية الحكومية حول حدوث انهيارات جبلية في ارضه مبينا ان هناك تناقض واضح وصريح اذ قال محافظ عجلون ان الهدف من الحفر هو توسيع الشارع فيما قال وزير الداخلية ان السبب هو بناء خطوط وامدادات للجيش .

واضاف القضاة ان هذا تناقض واضح وهذا اعتداء صارخ على ارضه نافيا في الوقت ذاته بانه صرح بوجود ذهب او دفائن في ارضه .

حضر الاجتماع النواب عبد الرحيم البقاعي وهند الفايز ونصار القيسي ومحمد فريحات ومحمد الرياطي ونايف الليمون وزيد الشوابكة ونضال الحياري وياسين بني ياسين وعبد المجيد الاقطش وتامر بينو وعلي السنيد ومعتز ابو رمان . صراحة نيوز – قررت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق النيابية توجيه مذكرة الى رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة حول نيتها الذهاب الى محافظة عجلون والالتقاء مع صاحب الارض هناك والجهات المختصة في المحافظة للبدء بحفر الارض تمهيدا لمعرفة ما اذا كان هناك أثار او دفائن تحت الارض وبيان حقيقة ما جرى .

جاء ذلك في الاجتماع الذي عقدته اللجنة اليوم بحضور أصحاب الارض عبد الكريم وهاشم القضاة .

وقال رئيس اللجنة النائب مصطفى الرواشدة ان قرار اللجنة جاء بعد التصويت على مقترح عدد من اعضاء اللجنة مشيرا الى ان اللجنة امام ضغط شعبي لتوضيح الحقائق حول الحفريات والروايات الحكومية المتضاربة .

وحمل النواب الحكومة مسؤولية ما يجري في الشارع الاردني نتيجة لتضارب المعلومات بشأن حفريات عجلون وانهيار الثقة ما بين المواطن والحكومة داعين الحكومة الى بيان الحقائق دون مغالطات .

بدوره نفى صاحب الارض عبد الكريم القضاة الرواية الحكومية حول حدوث انهيارات جبلية في ارضه مبينا ان هناك تناقض واضح وصريح اذ قال محافظ عجلون ان الهدف من الحفر هو توسيع الشارع فيما قال وزير الداخلية ان السبب هو بناء خطوط وامدادات للجيش .

واضاف القضاة ان هذا تناقض واضح وهذا اعتداء صارخ على ارضه نافيا في الوقت ذاته بانه صرح بوجود ذهب او دفائن في ارضه .

حضر الاجتماع النواب عبد الرحيم البقاعي وهند الفايز ونصار القيسي ومحمد فريحات ومحمد الرياطي ونايف الليمون وزيد الشوابكة ونضال الحياري وياسين بني ياسين وعبد المجيد الاقطش وتامر بينو وعلي السنيد ومعتز ابو رمان .