تنشيط السياحة تنظم معارض سياحية متنقلة بدول الشرق الاقصى

2013 06 18
2013 06 19

523نظمت هيئة تنشيط السياحة الاردنية اخيرا بمشاركة عدد من شركائها في قطاع السياحة معارض سياحية متنقلة في كوريا الجنوبية واليابان وتايوان وتايلاند . وشارك في هذه الحملة الترويجية سلطة إقليم البترا التنموي والسياحي وعدد من وكلاء السياحة والسفر، للترويج للإمكانات والمقومات السياحية التي تتميز بها جميع مناطق المملكة. وعقدت الهيئة في الحملة ورشات عمل متعددة حضرها نحو 135 من منظمي الرحلات السياحية ومسؤولي وممثلي صناعة السياحة منهم 45 من كوريا الجنوبية، و25 من اليابان،و50 من تايوان،و15 من تايلاند بالإضافة الى ممثلي وسائل الإعلام والصحافيين في الدول الاربعة. كما عقد الوفد الاردني برئاسة مدير عام الهيئة الدكتور عبدالرزاق عربيات مباحثات ثنائية مع مسؤولي السياحة في هذه البلدان لمناقشة الجهود المستقبلية في التعاون الثنائي. وقال الدكتور عربيات في تصريح صحافي اليوم الثلاثاء انه التقى في تايلاند نظيره هناك وبحثا سبل تحقيق التعاون الثنائي في المجال السياحي . وفي كوريا الجنوبية، استضاف الدكتور بيلي كيم رئيس مجلس ادارة مؤسسة الشرق الأقصى للبث الاذاعي والتلفزيوني ومقرها سيؤول، الوفد الاردني بحضور السفير الاردني عمر النهار وعدد من كبار المسؤولين الكوريين. وبين عربيات في اللقاء أهمية تسويق الاردن في منطقة الشرق الاقصى بمساعدة الدكتور كيم الذي يعد شخصية هامة وفاعلة تحظى باحترام المجتمع الكوري. كما التقى الدكتور عربيات رئيس منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي في العاصمة الكورية الجنوبية وبحثا العديد من الموضوعات ذات العلاقة بالقطاع السياحي. ويأتي هذا النشاط الترويجي حسب الدكتور عربيات، تعزيزا لمكانة الاردن السياحية في المنطقة الاسيوية ولتمتين العلاقة بالقارة الاسيوية سياحيا ، بعد ان شهد ارتفاعا في عدد السياح الاسيويين، وتأكيدا على اعتبار المملكة وجهة تتمتع بمقومات النجاح لتنوع المنتج السياحي الاردني. ويترافق هذا النشاط الترويجي مع نشاطات تسويقية اخرى تنفذها الهيئة وتستهدف الدول الاسيوية ومنها استضافة الوفود الصحافية والاعلامية من هذه الدول الاسيوية لزيارة الاردن. وتوقع الدكتور عربيات ان تنعكس هذه النشاطات على اعداد الزوار الاسيويين المقبلين الى الاردن مستقبل، مشيرا الى انه إلى جانب الانشطة التسويقية الاعتيادية، نتطلع في الهيئة للعديد من الاجراءات لتطوير وتوسيع قنوات توزيع المنتج السياحي الاردني وكذلك تعزيز وتطوير آليات وادوات الترويج للمنتج السياحي الأردني بما يتناسب مع احتياجات الأسواق المختلفة،موضحا ان الهيئة وضمن خططها بدأت تتوجه الى أسواق سياحية اسيوية جديدة لاستقطاب أكبر عدد من السياح الأجانب كما تسعى لتكثيف حملاتها الترويجية للمنتج السياحي الأردني في هذه الأسواق. وأضاف أن أهمية منطقة الشرق الأقصى تتزايد بالنسبة للسوق السياحي في الأردن وبالتالي فإن من ضمن أولوياتنا الحالية هي فتح وبناء قنوات اتصال وعلاقات عمل سياحية جديدة في السوق الآسيوي للترويج مزايا المنتج السياحي الوطني وما يوفره من معالم جاذبة للسياحة. وأوضح الدكتور عربيات إن أحد أهم أهداف هذه الحملة الترويجية هو توسيع علاقات العمل مع المشغلين السياحيين في آسيا والتي يُنظر لها حالياً على أنها واحدة من أكبر أسواق العالم السياحية ديناميكية وسرعة في النمو، وأن أهمية استكشاف فرص جديدة داخل الأسواق الناشئة للتكامل مع برامج الترويج تجاه الاسواق الرئيسية الاخرى بالنسبة للأردن. وأعرب مدير عام هيئة تنشيط السياحة عن أمله في أن يثمر التعاون بين الهيئة وشركائها من جميع القطاعات السياحية في تحقيق مساعيها الرامية إلى تشجيع قطاع السياحة في المملكة ، بما يتماشى مع رؤية الاستراتيجية الوطنية للسياحة، واستغلال إمكانات المملكة للارتقاء بهذا القطاع، وتوفير بنية سياحية متكاملة تحقق نسبة عالية من الرضا، وتفتح أبواب الأردن كوجهة سياحية مهمة في المنطقة بما يدعم التنمية الاقتصادية، ويوفر الكثير من فرص العمل لترسيخ مكانة المملكة كوجهة رئيسية رائدة للسياحة في العالم. واوضح ان المملكة شهدت مؤشرات نمو جيدة للقطاع السياحي في السنوات القليلة الماضية، لافتاً إلى أن الهيئة تتخذ مبادرات لتنشيط وترويج وتنمية السياحة والارتقاء بقطاع السياحة ولاسيما في ظل الفرص الاستثمارية الكبيرة في هذا القطاع، فهناك حاجة حقيقية في السوق، والطلب مرتفع. وأضاف الدكتور عربيات أن المكانة المتصاعدة التي يحظى بها قطاع السياحة في الاردن، سواءً من جانب آثاره الاقتصادية أو الاجتماعية تعزز حضور المملكة كوجهة جاذبة للسياحة من مختلف مناطق العالم. واشاد ممثلو المكاتب السياحية ومشغلو الرحلات الاردنيون والمشاركون في المعارض بالجهود التي بذلتها الهيئة في التحضير والاعداد لهذه المعارض التي وصفوها بالناجحة وحققت اهدافها المرجوة منها، مؤكدين أهمية التعاون المشترك بين جميع العاملين في القطاع للارتقاء بالأردن كوجهة سياحية متكاملة وتعزيز المكانة التي نالتها في الأسواق الإقليمية والعالمية. وتعمل الهيئة حاليا على تطوير أدواته التسويقية، وخصوصا في مجال اعداد النشرات والكتيبات المطبوعة باللغة الصينية والكورية واليابانية،ما سيمكن منظمي الرحلات السياحية من القيام بترويج أفضل للأردن. يذكر انه وبالرغم من استمرار تأثير الأزمة السياسية في منطقة الشرق الاوسط ودول الجوار تحديداً فقد استطاع القطاع السياحي الاردني تحقيق معدلات نمو جيدة، فارتفع عدد سياح المبيت خلال عام 2012 بنسبة 1ر5 بالمئة ليصل الى162ر4 مليون زائر مقارنة بحوالي 959ر3 مليون خلال عام 2011 حيث جاء هذا الارتفاع كمحصلة لارتفاع أعداد سياح . يشار الى انه حضر اللقاءات الثنائية التي تمت في هذه الدول ممثلين عن المكاتب السياحية وشخصيات اعلامية وصحافية.