تنفيعة على حساب الطفيلة

2015 03 30
2015 03 31
9

صراحة نيوز – اكدت مصادر موثوقة ان اعلامي امتهن المتاجرة الاعلامية تمكن مؤخرا من اقناع احد المسؤولين ليقوم باعداد كتاب يحكي تاريخ الطفيلة مقابل مبلغ 20 الف دينار على اعتبار ان تاريخ الطفيلة وما تكتنزه ارضها من ثروات طبيعية ومواقع أثرية وسياحية والذي تناوله باحثون ومؤرخون ومفكرون وحتى شعراء ” اردنيين واجانب” ما زال مجهولاً . وجاء في المعلومات ان المسؤول تمكن من اقناع رئيس مجلس ادارة شركة كبرى لتتحمل الكلفة وصرفها من بند مخصصات مسؤوليتها المجتمعية .

الملفت هنا ” أمران ” غابا عن صاحب الفكرة وعن منفذها ومن سعى لتنفيع هذا الاعلامي .

والأمر الأول ان الطفيلة ووفق ما حملته كتب المؤرخين ُتعد من اقدم المدن الاردنية بحسب الشواهد التي خلفتها حضارات الأمم التي عاشت فيها وانتهاء بدورها الكبير في معارك الثورة العربية الكبرى حيث كان لرجالاتها الدور الرئيس في هزيمة تركيا .

والأمر الثاني انها ليست بحاجة للترويج بقدر حاجتها لمسؤولين يجهدون عملا لا قولا من اجل استثمار خيراتها من نحاس ومنغنيز ويورانيوم ومعادن اخرى الى جانب استثمار المياه المعدنية الحارة في عفرا والبربيطة والطبيعة الخلابة والفريدة في محمية ضانا والقيمة التاريخية لقلعة السلع وغيرها الكثير من المواقع لينتفع سكانها حيث ُتصنف بالمحافظة الاشد معاناة من مشكلتي الفقر والبطالة .

وأما الجهد الذي بذله هذه الاعلامي فقد تمثل بجمع المعلومات الجاهزة عند ( جوجل ) ليعمل على تبويبها وتعزيزها بصور فوتوغرافية ليقبض الـ 20 الف دينار .