توتال تعقد دورة السلامة على الطرق

2014 04 26
2014 04 26

IMG_0893عمان – صراحة نيوز – تماشياً مع سياستها الخاصة بتطبيق أحدث ما توصلت إليه الأبحاث والدراسات المتعلقة بالسلامة على الطرق، والتزاماً منها بمبادئ تحقيق أقصى درجات الأمان على الطرق، أعلنت توتال الأردن مؤخراً عن اختتام دورة السلامة على الطرق والتي امتدت على مدار 6 أيام التي أقيمت في نادي السيارات الملكي، بمشاركة مجموعة من أفراد فرق العمل المختلفة.

وكانت توتال الأردن قد نظمت هذا البرنامج التدريبي وقامت بدعوة مجموعة من أفراد فرق العمل لعدد من الجهات في كلا القطاعين العام والخاص، تحت إشراف المدرب الفرنسي “جي.بي تروسيريير”، المختص في مجال تدريب سائقي الناقلات والذي يعمل لدى منظمة APTH”” (Association Professionnelle   pour le transport des Hydrocarbures) الدولية المختصة في هذا النوع من البرامج التدريبية، حيث تعدّ هذه المنظمة مرجعية هامة في مجال تدريب واستشارات النقل الآمن.

وشارك في الدورة التدريبية عدد من كل فريق من فرق عمل الجهات المشاركة، متمثلة بثلاثة أفراد عن توتال الأردن، واثنين عن إدارة السير المركزية، وثلاث عن نادي السيارات الملكي وواحد عن مجموعة المناصير، إضافة لممثل عن الشركة الأردنية لتسويق المنتجات النفطية. وكانت أهداف البرنامج التدريبي الرئيسية، التي وضعتها توتال الأردن كمحور للدورة، تهدف إلى ضمان سلامة نقل المواد الهيدروكربونية، وتشجيع مفاهيم وتقنيات “القيادة الدفاعية الوقائية” والتي تهدف جميعاً في محصلتها إلى خفض معدلات الحوادث المرورية.

وفي إشارة منه إلى مدى نجاح مجريات الدورة التدريبة، قال السيد فيليب كابو، مدير عام شركة توتال الأردن: “إنه لمن دواعي سرورنا أن تسنح لنا الفرصة لتنظيم هذه الدورة التدريبية التي تتمحور حول مفاهيم وقواعد السلامة لكل من موظفينا و وموظفي الجهات المشاركة من جهة، وللمواطنين كمشاة ومستخدمي الطرق من جهة أخرى. ولقد أدركنا نحن في توتال أهمية ما سيقدمه المدرب المنتدب للإشراف على هذه الدورة من خبرته الطويلة ومؤهلاته العالية، ولم نتردد مطلقاً في دعوة زملائنا من الشركات الأخرى للمشاركة والاستفادة من هذه الخبرات”.

وأضاف كابو: “لقد كان برنامجاً تدريبياً مكثفاً نأمل من خلاله أن يكون المشاركون قد اكتسبوا منه فوائد عديدة، وبأنهم سوف يمارسون على أرض الواقع وبكل اهتمام الدروس المستقاة خلال مسيرتهم المهنية. كما نشكر كل من شارك في هذا البرنامج التدريبي وبالأخص نوجه الشكر لإدارة السير المركزية ونادي السيارات الملكي لدورهم الملحوظ في نجاح هذه الدورة.”

وكانت الدورة التدريبية قد قسّمت إلى جزأين، اختصت نسبة 60% من الجزء الأول بتقديم الدراسات النظرية، ونسبة 40% للتدريب العملي حيث سلطت الدورة الضوء على العديد من المواضيع طوال فترة انعقادها التي امتدت 6 أيام. وشملت تلك المواضيع مفاهيم السلامة العامة على الطريق، وقوانين الطرق السريعة وتشريعاتها، إلى جانب تقنيات “القيادة الدفاعية الوقائية”، وأساليب تجنب حوادث الطريق، في حين تناولت مواضيع أخرى العلاقة الوثيقة ما بين الحرائق وطرق مكافحتها، إضافة لأساسيات وطرق السيطرة على المركبات الثقيلة بشكل عام.