تورط شتوتغارت وفرايبورغ في فضيحة منشطات تاريخية

2015 03 03
2015 03 03

10صراحة نيوز – تواترت تقارير بشأن تورط فريقي شتوتغارت وفرايبورغ الألمانيين لكرة القدم في فضيحة منشطات في أواخر سبعينيات وأوائل ثمانينيات القرن الماضي. وقال اندرياس زينغلر عضو لجنة التحقيق في تاريخ المنشطات بجامعة فرايبورغ في بيان إعلامي أمس الاثنين (الثاني من آذار مارس) إن نادي شتوتغارت “كان متورطا بشكل أكبر” بينما تورط فرايبورغ الذي كان ينافس آنذاك في الدرجة الثانية في استخدام الهرمونات المنشطة.

وأصدر زينغلر هذه الادعاءات دون الحصول على تصريح من باقي أعضاء اللجنة، ولكن رئيسة اللجنة ليتيسيا باولي قالت بشكل منفصل إن رياضتي كرة القدم والدراجات تورطتا في فضيحة المنشطات. وأكد شتوتغارت وفرايبورغ أنهما على دراية بالاتهامات الموجهة ضدهما.

وأوضح شتوتغارت في بيان له أنه مهتم بتوضيح الأمور من أجل مصلحة الرياضة النظيفة، ولكنه لم يصله حتى الآن نسخة من التقرير الكامل. وشدد شتوتغارت أيضا على أن الطبيب الرياضي ارمين كلومبر أستاذ الجامعة المتورط الأساسي في فضيحة المنشطات لم يعمل أبدا كطبيب في النادي.

ومن جانبه أوضح فرايبورغ أنه من دون الحصول على التقرير الكامل لا يمكن إجراء تحقيق متكامل في الاتهامات، ولكن النادي أكد أن المحققين سيحصلون على “كل الدعم” من قبل النادي لضمان “الكشف عن تفاصيل الأحداث التي وقعت في ذلك الوقت”.