توزيع مساعدات مؤسسة الحبتور
الهلال الاحمر الاماراتي يستجيب لنداء الأونروا

2013 04 25
2013 04 25

استجابت هيئة الهلال الأحمر لدولة الإمارات العربية المتحدة للنداء الذي أطلقته الأونروا من أجل دعم اللاجئين الفلسطينيين المتضررين من العنف في سوريا والعالقين حاليا في وسط النزاع. بفضل هذه المساهمة السخية والتي هي 500,000 دولار امريكي، سوف توفر الأونروا المساعدات الغذائية لحوالي 40,561 لاجئ فلسطيني (ما يزيد عن 10,000 عائلة) ورزم تحتوي على مستلزمات النظافة الشخصية لحوالي 3,915 شخص راشد معرض للخطر وأطفال رضع. سوف توزع هذه المساعدات في المناطق المتضررة من النزاع وفي منشآت الاونروا التي تأوي النازحين إليها من اللاجئين الفلسطينيين.

ومنذ شهر آذار 2011، وزعت الأونروا 35,273 سلة غذائية وأزيد من 41,000 من مستلزمات فصل الشتاء مثل البطانيات والفرشات و2,829 رزمة تحتوي على مستلزمات الصحة الشخصية ومساعدات نقدية لحوالي 73,076 عائلة.

وقد رحب السيد فيليبو غراندي، المفوض العام للأونروا بهذه المساهمة قائلا: “نحن ممتنون لهيئة الهلال الأحمر لدولة الإمارات العربية المتحدة ، شريكنا المخلص، على هذا التبرع: وسوف يكون ذا فائدة مباشرة للاجئين الفلسطينيين العالقين في الدوامة السورية. ونحن نقدر أن نصف أوأزيد من نصف مليون لاجئ فلسطيني في سوريا قد تمّ تهجيره من بيوتهم، وهذه إحصاءات رهيبة”.

من جهة ثانية قامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) بتوزيع الربع الأول من المساعدة النقدية الطارئة التي قدمتها مؤسسة خلف أحمد الحبتور من أجل اللاجئين الفلسطينيين في سورية.

وهذا التبرع والذي تم التوقيع عليه في شهر تشرين الأول الماضي بقيمة 100,000 دولار، قد عمل على تمكين الأفراد من ذلك المجتمع المعرض للمخاطر من تلبية احتياجاتهم الغذائية العاجلة في الأشهر الماضية. وسيستمر التعاون بين مؤسسة خلف أحمد الحبتور والأونروا بتقديم المساعدة النقدية الطارئة لمن هم بأمس الحاجة له قائما طيلة عام 2013 الجاري.

ومن خلال الأموال التي تم تسلمها لغاية الآن، فقد تمت تقديم المساعدة لحوالي 510 لاجئ فلسطيني، العديد منهم ممن فقدوا سبل معيشتهم نتيجة للعنف الدائر حاليا. فقد تسلم كل واحد من أولئك اللاجئين منحة نقدية بمبلغ 42 دولار (ما يعادل 3000 ليرة سورية). وبشكل إجمالي، فإن التبرع الذي قدمته مؤسسة خلف أحمد الحبتور سيتيح للوكالة تقديم مساعدات نقدية لحوالي 2,100 لاجئ بكامل مبلغ المنحة. وقد تم توزيع تلك المساعدات في مدارس الأونروا التي تستضيف حاليا اللاجئين المشردين من أماكن مختلفة حول دمشق.

ولدى ترحيبه بهذا التبرع، قال مايكل كينجزلي-نياناه مدير شؤون الأونروا في سورية بأن “الأونروا ممتنة للغاية لمؤسسة خلف أحمد الحبتور على هذا التبرع السخي وعلى تعاونها المستمر. إن هذا التبرع يأتي في الوقت الذي يعاني فيه لاجئو فلسطين في سورية من حاجة عظيمة، وهو يعكس التزام المؤسسة بمساعدتهم. وبموجب خطة الاستجابة الإنسانية لسورية، ستعمل الأونروا على إكمال تنفيذ التبرع وذلك من خلال دعم لاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر والذين تعرضوا للتشريد”.