توقعات بتشكيل 5 الى 7 كتل برلمانية
رئاسة المجلس تبتعد عن الرؤساء السابقون والوسط الاسلامي

2013 01 31
2013 01 31

بات واضحا وكما اشارت صراحة نيوز قبل ايام ان فرص رؤساء المجالس النيابية في الدورات السابقة تتضائل ان لم تكن معدومة في ظل اصرار اغلب النواب الجدد على عدم دعم اي منهم باستثناء رئيس مجلس النواب الثاني عشر المهندس سعد هايل السرور .

نواب المجلس السابع عشر في لقاءات وكولسات ويكاد لا يمر يوم دون لقاءات وتلبية دعوات حيث التركيز على اجراء تفاهمات وتشكيل كتل وإئتلافات برلمانية هدفها الأني التوافق على  الترشيح لمنصب رئيس المجلس واعضاء المكتب الدائم والمؤشرات هنا ايضا ان غالبية الاعضاء الجدد مع اعطاء الفرصة لنواب جدد وعدم دعم الاحزاب التي فازت بمقاعد وفق نظام القائمة وتحديدا مرشح حزب الوسط الاسلامي الذي شهد انسحابات نواب من عضويته احتجاجا على عدم التنسيق المسبق وتفرد أمين عام الحزب محمد الحاج وعضو الحزب النائب زكريا الشيخ في اتخاذ القرارات وكذلك الأمر بالنسبة لتوجهاتهم بخصوص قائمة اردن اقوى برئاسة رولا الفرا فيما تمكن النائب محمد كريم الزبون الذي خاض الانتخابت رئيسا لقائمة الوحدة الوطنية من تشكيل كتلة برلمانية من المتوقع ان يصل عدد اعضائها الى 35 نائبا .

والتوقعات في خضم الحراك النيابي ان يتم مطلع الاسبوع القادم الاعلان عن تشكيل بين 5 الى 7 كتل برلمانية قوام اثنتين لن يقل عن 35 نائبا فيما الكتل الباقية بين 10 الى 20 نائبا وابرز دعاة تشكيل الكتل كل من النائب عاطف الطراونة والنائب امجد المجالي والدكتور محمد القطاطشة والنائب انصاف الخوالدة والنائب هند الفايز والنائب فلك الجمعاني.

وابرز المستجدات على الساحة النيابية قرار النائب انصاف الخوالدة اعلانها في تصريح صحفي استقالتها من حزب التيار الوطني الاردني الذي يرأسه المهندس عبد الهادي المجالي .

واوضحت في تصريحها انها حسمت امرها ولا عودة عن قرار استقالتها من الحزب الذي سجل فشلا ذريعا في الانتخابات النيابية مؤكدة ان بدات باجراء مشاورات مع عدد من النواب لتشكيل كتلة برلمانية واضحة الاهداف والرؤى الوطنية .

واضافت الخوالدة ان المرحلة الحالية تتطلب اداءا نيابيا متميزا يعيد للسلطة التشريعية هيبتها ودورها الدستوري وانها تعول على النواب الجدد ان يسهموا في تغيير الصورة القاتمة للمجالس النيابية بالتوافق على آليات عمل يتصدرها اعادة النظر في العديد من التشريعات التي لها مساس في حرية ومعيشة المواطنين ومشاركتهم في صناعة القرار من بينها قانون الانتخابات والذي ترى اهمية تطويره ليصبح ثلاثة اصوات للناخب صوت للدائرة المحلية وصوت للمحافظة والثالث للوطن الى جانب تطوير وتجويد القوانيين الخاصة بمكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين واخراج قانون من أين لك هذا الى حيز الوجود وسرعة اعادة النظر بقانون الضمان الاجتماعي وتطوير قانون التقاعد المدني وقانون التقاعد العسكري ليصبحا اكثر عدالة للجميع .

واما بالنسبة للنواب الذين اعلنوا رغبتهم بالترشح لمنصب رئيس مجلس النواب فهم كل من سعد هايل السرور والدكتور محمد كريم الزبون وخليل عطية والدكتور محمد القطاطشة وامين عام حزب الوسط الاسلامي محمد الحاج ومصطفى الشنيكات وعدنان السواعير وعبد الكريم الدغمي وعبد الهادي المجالي .ومحمود الخرابشة .