توقعات برفع رأسمالها خلال اجتماع الهيئة العامة
عازر : تشغيل ميناء تصدير الفوسفات الجديد سيزيد صادرات الشركة

2012 12 21
2012 12 21

توقع رئيس مجلس ادارة شركة الفوسفات واصف عازر ان يبلغ انتاج الشركة مع نهاية عام 2012 ما يقارب 6 ملايين طن بانخفاض نحو 10 % عن العام الماضي .

وتوقع عازر في تصريحات نقلتها عنه ” رويتر ” أن تحافظ الشركة على مستوى أرباحها في العام الحالي  رغم تراجع كميات الانتاج نتيجة لاستقرار أسعار الاسمدة في الخارج وانخفاض بعض تكلفة التصنيع والاضرابات العمالية التي أخرت شحن خامات الفوسفات للمصانع.

كما توقع عازر، استقرار أسعار الفوسفات عالميا في المنظور القريب مع تنامي استخدام الاسمدة لانتاج الغذاء.

وذكر عازر، أن الطاقة الانتاجية للشركة من المتوقع أن ترتفع من 7 ملايين طن في السنة الى 10 ملايين طن خلال الخمسة أعوام المقبلة في خطة لزيادة الانتاج بعد التوسع في مصانعها في جنوب الاردن وأندونيسيا.

وأضاف أن بدء تشغيل ميناء تصدير الفوسفات الجديد الذي تصل طاقته التصديرية الى 6 ملايين طن في العام سيساهم في زيادة صادرات الشركة من الفوسفات.

وكشف عن أن خطة الشركة المستقبلية تهدف الى استقطاب مستثمرين أجانب للتوسع في تصنيع الاسمدة.

وقال: ان الشركة أجرت مباحثات أولية الشركة مع نحو 5 جهات أجنبية أبدت اهتماما لاقامة مشاريع مشتركة في مجال التعدين، لكنه لم يفصح عن أية تفاصيل حول تلك الجهات.

وبين عازر، ان تصنيع أنواع لا ينتجها المنافسون في القطاع كالسعودية التي أعلنت مؤخرا عن مشاريع ضخمة في الفوسفات ستقلل من حدة المنافسة الاقليمية الاقل كلفة في الانتاج.

وعزا عازر تفاؤله بشأن الطلب على الاسمدة الى تنامي أعداد السكان في الاسواق الاستراتيجية للشركة في شرق آسيا خاصة الهند والصين.

وقال عازر: استمرار الطلب على الغذاء عالميا الى جانب النمو السكاني سوف يبقي الاقبال على شراء الاسمدة .

وقال عازر: ان الشركة ستبحث في اجتماع غير عادي للهيئة العامة متوقع عقده خلال شهرين رفع رأس المال البالغ حاليا 75 مليون دينار.

وكانت أرباح مناجم الفوسفات قفزت العام الماضي بنسبة 76.7 بالمئة لتصل الى نحو 141 مليون دينار “199 مليون دولار” مقارنة بعام 2010.

ويجري تحديد اسعار الفوسفات  في أسواق العقود الاجلة  وفق ما يجري الاتفاق عليه مباشرة بين المنتجين والمستهلكين الصناعيين بخلاف سلع أولية كثيرة .

وتمتلك مناجم الفوسفات حقوق تعدين لاكثر من 1.346 مليار طن من احتياطات صخور الفوسفات وأسست في العقدين الماضيين مشروعات مشتركة مع شركات هندية ويابانية مثل “ميتسوبيشي كيميكال” بحثا عن فرص استثمارية في الخارج للاستفادة من النمو السريع في الطلب على الاسمدة.

وقامت شركة التعدين العربية السعودية “معادن” بتوسيع أنشطتها التعدينية منذ عام 2011، حيث أعلنت في شباط الماضي عن استثمارها 5.6 مليار دولار في مشروع للفوسفات.

وتملك هيئة الاستثمار في “بروناي” حصة 37 بالمئة في شركة مناجم الفوسفات والمساهمون الكبار الاخرون هم الكويت “التي تمتلك حصة قدرها 9 بالمئة” وصندوق المعاشات التابع للحكومة الاردنية ويملك حصة 16 بالمئة.