توقف صحافيين حاولا ابتزاز الملك

2015 08 28
2015 08 28

867de657133a4962e93f1e38288098cdصراحة نيوز – ألقت السلطات الفرنسية، الخميس، القبض على الصحافيين الفرنسيين “إريك لوران” و” وكاترين غراسيي”، بعد محاولتهما ابتزاز الملك محمد السادس حيث طالبا بـ3 مليون يورو، نظير عدم نشر كتاب عن المغرب.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الدولة المغربية سجلت شكاية ضد الصحافي “إريك لوران” واتهمته بابتزاز الملك محمد السادس، وتم تعقبه لمدة، عبر لقاءات جمعته مع محامي مغربي، ظل “يتفاوض” معه تحت أعين السلطات الفرنسية.

وقال الموقع الرسمي لشبكة “راديو RTL الفرنسي” إن الصحافي الفرنسي “إيريك لوران” اتصل بالديوان الملكي في شهر تموز/ يوليو الماضي، وطلب مقابلة الملك من أجل مناقشة إصداره كتابا.

وتابع “راديو RTL الفرنسي” أن الصحافي جالس في 11 آب/ أغسطس محامي الديوان الملكي، ليطلب 3 مليون يورو (33 مليون درهم مغربي) مقابل عدم نشر الكتاب.

من جهته قال المحامي الفرنسي الشهير ايريك ديبو موريتي٬ محامي المغرب٬ ان الملك محمد السادس اخبر باعتقال الصحافيين ايريك لوران وكاترين غراسيي. ورد المحامي الذي حل ضيفا على جون مارك فوجيل على اذاعة “ار تي ال” قبل قليل على سؤال الصحافي : هل الملك اخبر بالاعتقال. فرد عليه “اطن كذلك”.

وحكى المحامي القصة من بدايتها واكد ان جميع مراحل الابتزاز تم تصويرها وتسجيلها باشراف مباشر من النيابة العامة الفرنسية.

واعتبر موريتي ان ما قام به ايريك لوران يعد سابقة في تاريخ الابتزاز “لاول مرة يبتز صحافي رئيس دولة يمارس مهامه” ولم يستبعد ان تكون هناك علاقة هذا الابتزاز بالارهاب وقال ان التحقيق سيكشف هذا الامر