توقيع مذكرة تفاهم للاستثمار بين الفوسفات وتشونغ كنغ الصينية بـ 350 مليون دولار

2014 09 15
2014 09 15

15عمان – صراحة نيوز – وقعت شركة مناجم الفوسفات الأردنية مذكرة تفاهم مع شركة تشونغ كنغ لاستيراد وتصدير المعادن والاليات لبناء مجمع صناعي لإنتاج الأسمدة التي تحتاجها السوق العالمية باستثمار يقدر بنحو 350 مليون دولار في مرحلته الأولي.

ووقع المذكرة نيابة عن الفوسفات الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور شفيق الأشقر، فيما وقعها عن الشركة الصينية والمملوكة بالكامل للحكومة الصينية المدير العام ليو منج، وذلك بحضور وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم حلواني ورئيس مجلس إدارة الفوسفات المهندس عامر المجالي والسفير الصيني في عمان قاو يوشنغ.

وبموجب المذكرة تتولى الشركة الصينية بناء المجمع الصناعي في منطقة العقبة لإنتاج أسمدة مركبة تحتاجها الأسواق العالمية بالاعتماد على مدخلات إنتاج محلية وبشكل رئيس من الفوسفات والبوتاس الأردني.

وقال رئيس مجلس إدارة الفوسفات المهندس المجالي إن مشروع المجمع الصناعي الجديد المزمع إنشاؤه في العقبة يأتي في إطار استراتيجية الشركة التي تهدف إلى رفع طاقة استغلال خامات الفوسفات، وتحويل الجزء الأكبر منه إلى مواد ذات قيمة مضافة عالية، بدلا من تصديره كمادة أولية، وصولا إلى تحويل ما نسبته 80 بالمئة إلى منتجات سمادية.

وأضاف إن الشركة ولتحقيق هذه الاستراتيجية اعتمدت منذ بداية التسعينات على إقامة شراكات مع كبار المستهلكين لمنتجات السماد في العالم منها مشروع مشترك لإنتاج حامض الفوسفوريك في منطقة الشيدية مع إحدى الشركات الهندية، ومشروع آخر لإنتاج الأسمدة المركبة مع البوتاس العربية، ومجموعة شركات يابانية، ينتجان 250 ألف طن سنويا من حامض الفوسفوريك، وأسمدة المركبة بنحو 300 ألف طن سنويا ويستهلكان نحو مليون طن من خامات الفوسفات.

وأكد المهندس المجالي أن الشركة استمرت في نهجها للتوسع في الصناعات التحويلية، حيث تم إنشاء مشروع مشترك لإنتاج حامض الفوسفوريك في إندونيسيا يستهلك نحو 800 ألف طن سنويا من الفوسفات الأردني، منوها إلى أن نجاح المشروع الأول، شجع الجانبين على اتفاقية مشروع آخر بنفس الطاقة يهدف لتلبية احتياجات السوق الإندونيسي من الأسمدة.

وأعاد المهندس المجالي التذكير أن شركة الفوسفات كانت قد دخلت شريكا تأسيسيا في شركة الأبيض للأسمدة والكيماويات لإنتاج الأسمدة مشاركة مع مؤسسات أردنية وبحرينية، وأنشأت مجمعا بالقرب من منجم الأبيض قامت ببنائه وتشغيله شركة تشونغ كنغ لاستيراد وتصدير المعادن والاليات التي ستنفذ المشروع الحالي مستقبلا.

وأكد أن شركة مناجم الفوسفات تعمل حاليا على تطوير البنية التحتية وتوفير مستلزمات الصناعة التحويلية ومنشآت تعدين الفوسفات في منجم الشيدية الذي يحتوي على أضخم احتياطي من هذه المملكة، حيث تم توفير شبكات المياه والطرق، وخصصت مساحات واسعة من الأراضي لإقامة المنشآت الصناعية اللاحقة، مما يجعل هذه المنطقة موقعا مميزا للشركات الاستثمارية الكبرى التي تسعى لتوسيع أعمالها في مجالات صناعة الأسمدة، والصناعات الكيماوية الأخرى.

وقال إن السوق الدولية أصبحت حاليا بحاجة إلى أنواع متخصصة ونوعية من منتجات الأسمدة لمواكبة الطلب المتزايد لتحسين بيئة الإنتاج الزراعي ورفع الانتاجية الزراعية، وزيادة كفاءة عمليات الزراعة المتنوعة، منوها أنه عند المزج بين الخبرة والتجربة الأردنية في مجال صناعة الأسمدة، وبين الخبرات الصينية في هذا المجال، فإن ذلك سيحقق نجاحات كبيرة نخدم فيها بلدنا الأردن والصين في المقام الأول، ونخدم السوق العالمية، ونسهم في تحقيق الأمن الغذائي لشعوبنا وللعالم.

بدروه، قال الرئيس التنفيذي لشركة مناجم الفوسفات الدكتور الأشقر إن الشركة تدرس باستمرار احتياجات الأسواق العالمية من منتجات الأسمدة وتعمل على تلبيتها بتطوير أنواع متعددة من الاسمدة لتلبي هذه الاحتياجات.

وأضاف أن الشركة تستهدف من بناء شراكات جديدة في مجال صناعة الأسمدة ومواكبة احتياجات الأسواق إلى إكمال حلقات إنتاج الأسمدة بداء من المواد الخام وانتهاء بالمنتجات الجاهزة للاستخدام “وهذا المشروع مثالا على ذلك، وسيسهم في جعل الأردن مركزا مهما لصناعة الأسمدة اقليميا وفي العالم”.

وأكد الدكتور الأشقر أن هذا المشروع يسهم في زيادة التعاون ويحسن العلاقات التجارية والاقتصادية بين الأردن والصين.

وقال مدير عام شركة تشونغ كنغ ليو منج أن توقيع مذكرة التفاهم هو ثمرة جهود بذلها الطرفان لتعزيز علاقات التعاون الصناعي بين الشركتين.

وأعرب عن أمله أن يسهم بناء المجمع الصناعي الجديد في دعم الاقتصاد الأردني بشكل عام، وصناعة الأسمدة في المملكة بشكل خاص وبما يسهم في تعزيز التنمية الاقتصادي والاجتماعية فيها.

وقال “متأكد أن مشروع شركة الأبيض للأسمدة والكيماويات مثالا ناجحا على التعاون الأردني الصيني في المجال الصناعي والاقتصادي”.

وفي مداخلة له، أكد وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني أهمية العلاقات الاقتصادية الأردنية الصينية خصوصا وأن الصين تعد الشريك التجاري الأبرز للمملكة.

وشدد على أهمية بناء صناعات تعدينية حديثة تسهم في تعظيم القيمة المضافة للمنتجات الأردنية خصوصا في مجال الأسمدة، وذلك لتصدير منتجات ذات قيمة مضافة محلية عالية.

من جانبه، أعرب السفير الصيني في عمان قاو يوشنغ عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم التي ستدعم التنمية الاقتصادية في المملكة وتسهم في تعزيز علاقات التعاون بين الصين والأردن في المجالات الصناعية.

وطالب أن تعمل الجهات الرسمية الأردنية في تسهيل مهمة الجهات التي تعمل على تنفيذ المجمع الصناعي كونه يعبر عن تعاون أردني صيني في مجال الاستثمار.