تيار ( 36 ) : قواتنا المسلحة تستبق قوى الشر والظلام الداعشية

2014 09 25
2014 09 25

107صراحة نيوز – أكد التيار الاردني 36 ( احرار الوطن ) افتخارهم بقواتنا المسلحة الباسلة واعتزازهم بالمهام التي أوكلت لسلاح الجو ( صقورنا البواسل ) .

وتمنى التيار في بيان اصدره اليوم ان تبقى قواتنا الأردنية المسلحة الباسلة لمهمتها الأساسية التي وجدت من أجلها وأن لا تتعدى مهمة قواتنا خارج الوطن ما ارسلت من أجله علنا وهي اتقاء خطر وتهديد متطرفين مغالين بالفكر والأسلوب  يكمن على حدودنا الشمالية متربصا بنا شرا ومنتظرا لفرصة.

وقال وأضاف البيان ” نعلن افتخارنا واعتزازنا بجيشنا الاردني الباسل, لنشد على أيدي النشامى فيه وبالخصوص صقور جوّنا البواسل ونقف خلفهم جندا وظهرا في المهمة والواجب, وأننا لن نكون قيد كلمة او موقف من المترقبين اللوامين المنتظرين جلاء الضباب ”

وأضاف ” قواتنا المسلحة تستبق قوى الشر والظلام الداعشية المتلحفة برداء العقيدة والدين  وتطالهم في معاقلهم ومرابض شرورهم بعد أن تكررت محاولاتهم للتسلل وإرسال الة الموت عبر حدودنا  لزعزعة أمننا واستقرارنا مثلما فعلوا في زوايا عربية شقيقة في الجوار ” .

وتاليا نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

كم كنا نتمنى ان تبقى قواتنا الأردنية المسلحة الباسلة لمهمتها الأساسية التي وجدت من أجلها, الا وهي الدفاع عن الوطن وحدوده وسيادته من داخل حدود الدولة والوطن.

أما وقد كان للسياسة وتخبّطها والرسمية وتحالفاتها رأيا آخر أرسلت بموجبها صقور سلاحنا الجوي الى ما وراء الحدود في مهمة دفاعية استباقية, فإننا في التيار الأردني 36 (أحرار وطن) لنتطلع بعين المراقبة والمحاسبة, أن لا تتعدى مهمة قواتنا خارج الوطن ما ارسلت من أجله علنا, وهي اتقاء خطر وتهديد متطرفين مغالين بالفكر والأسلوب, يكمن على حدودنا الشمالية متربصا بنا شرا ومنتظرا لفرصة.

ومن غير هذا الجيش الوطني الحرّ سيقوّم ما أفسدته السياسة, ويدفع عن الوطن شرور المتربصين ونوايا المتسللين, ودون التورط بالتدخل بشأن أحد أو خياره من الأشقاء والجيران.

وإذ نعلن افتخارنا واعتزازنا بجيشنا الاردني الباسل, لنشد على أيدي النشامى فيه وبالخصوص صقور جوّنا البواسل ونقف خلفهم جندا وظهرا في المهمة والواجب, وأننا لن نكون قيد كلمة او موقف من المترقبين اللوامين المنتظرين جلاء الضباب,

قواتنا المسلحة تستبق قوى الشر والظلام الداعشية المتلحفة برداء العقيدة والدين , وتطالهم في معاقلهم ومرابض شرورهم, بعد أن تكررت محاولاتهم للتسلل وإرسال الة الموت عبر حدودنا, لزعزعة أمننا واستقرارنا مثلما فعلوا في زوايا عربية شقيقة في الجوار,.

ندعو الله لجميع ابطالنا المغاوير السلامة والتوفيق في مهمتهم, دفاعا عن الوطن وسيادته وذودا عن ترابنا وأهلنا وأمنهم, مثلما يوفرون بذلك للأشقاء في سوريا ايضا الحماية وابعاد شبح التطرف وتسيّد الفوضى وما سبّب الموت والتشرد للآلاف من المدنيين الأبرياء.

وكيف يكون لوطني حر يحمل الوطن بين جنبيه وهمّه على كاهله مثل جنودنا وطيارينا, خيارا الا القول: الله معكم وكلنا سندكم ايها البواسل. عاش الأردن حرا أبيّا.

التيار الأردني 36 (أحرار وطن) صدر في عمان, في 25.09.2014