ثروة المسلماني كما نشرها موقع جفرا نيوز

2014 11 28
2014 12 14

ثروة المسلمنيصراحة نيوز – كنا قد وعدنا بفتح ملفات مالك شركة دالاس للسياحة والسفر امجد المسلماني الفاقد لعضويته في مجلس النواب بعدما تجاوز على الدستور الاردني الذي اقسم بالمحافظة عليه يوم فاز في انتخابات مجلس النواب السابع عشر  والذي وبالرغم من الوثيقة التي اثبتت تجاوزه وتم تسليمها الى المكتب الدائم لمجلس النواب فان المجلس لم يحرك ساكنا ولم نسمع ان نائبا واحدا سعى الى اثارة الموضوع الذي يشكل سابقة في تاريخ مجلس النواب .

اليوم ننشر ما سبق ان نشره موقع جفرا نيوز في شهر ايلول من عام 2012 عن ثروة المذكور دون تعليق . جفرا نيوز – خاص – لم يأخذ امجد المسلماني المدير العام لشركة دالاس بالنصحية التي كان الهدف منها توعيته وتذكيره بحقوق العاملين لدى شركته .. لكنه رفض ذلك واستعصم وابى .. واستأسد بظلمه على موظفيه فابى النصيحة واستمر بالظلم حتى كشف الستار عنه فمعلومات سرية وفضائح حصلت عليها جفرا من اقرب المقربين لامجد تؤكد شبهات فساد وحالات افنصام عقلية تصيب امجد في تفكيره واعلان الافلاس قريبا لشركة دالاس مؤكدا ان هذه المعلومات ستصل بالمسلماني الى حد الانفجار وهذا ما وصفه احد المقربين له في العمل مما رأه من حالة الجنون التي اصابته من الفضائح التي نشرت عنه على جفرا.فكشفت مصادر جفرا نيوز عن تورط ‘ دالاس ‘ في عمليات منظمة لغسل الاموال ،والتي تعد الاكثر أعلانا بالاردن والتي تشكل قبضة أعلامية على جميع وسائل الاعلام .. فالغريب بالامر ان شركة دالاس تغطي نفقات السفر باسعار بخسة بعد طرحها بالسوق المحلي ، مشيرة الى ان كلفة رحلة سفر الى وادي رم جنوب الاردن ، تكلف أكثر من رحلة شرم الشيخ أو أنطاليا مع أقامة بفندق أربع اوخمس نجوم .

والسبب يبدو أن الكل يعلم حقيقة أموال هذه الشركة السياحية المشبوهة ، وتورطها في عمليات منظمة لغسل الاموال عبر علاقتها المشبوهة بمصارف و شركات سياحية موازية في تركيا و مصر ، و شركات طيران وهمية تربطه بعلاقات مشبوهة أيضا في عمليات غسل الاموال ، و تسهيل تبيضها في الجهاز المصرفي الوطني عبر العروض السياحية الوهمية التي تستقطب مئات الاف من المواطنيين سنويا ، بل أن أحد الاعوام وصل عدد زبائن دلاس للسياحة أكثر من نصف مليون أردني وعربي مقيم في الاردن .

فمراقبون وجهوا السؤال الاصعب وهو : لماذا الحكومة تتغاضى عن شركة دالاس وتبقي الشركة مستمرة في الانتهاكات والتجاوزات بحق زبائنها دون ان تتخذ بحق الشركة اي اجراء او اي عقوبة او قرارا يتجريمها بالتورط بعمليات خداع للمواطنين .

فوزراء سياحة متتاليين يغضون النظر عن تجاوزات دالاس ولا يكتفو بذلك بل يقومون بحمايتها وتحصينها من اي رقابة حكومية فاعلة ونافذة على انتهاكاتها لزبائنها والمستفيدين من عروضها .

الواضح أن طرح أسئلة من هذا النوع ، قد يغضب مسؤولي الحكومة قبل أدارة الشركة التي لا تبالي على الاطلاق مع أي شكاوي أو أنتقاد يوجه لها ، بل أن أدارتها تفصح عن دعم حكومي مباشر للشركة و رعاية من مستوى خمس نجوم للشركة التي لم تشكل الحكومة في تاريخها لجنة لتحقق من شكاوي المواطنيين الذين تتقطع بهم السبل في مطارات تركيا و أوربا و مصر و بيروت ، و الذين تخدعهم الشركة بحجوزات تتحول فجا’ من 5نجوم الى 4 نجوم و 3 نجوم أحيانا .

في البحث عن الاسباب ، يبدو أن الرشاوي و الواسطات و النفوذ ، هو العنوان الاكثر وضوحا ، وخصوصا عندما يتورط مسؤولون كبار في الحكومة بالدفاع المعلن عن الشركة ، و عندما تتحول أبواق مسؤولي الحكومة الى أصوات تنافس على دعم عروض الشركة ، و برامجها الترويجية الوهمية .

فرائحة الفساد التي تفوح من شركة دلاس للسياحة حيث بدءت تنخر بالحكومة منذ ما يقارب 5 أعوام ، و لا قرار حكومي يجرؤ أحد على أتخاذه لحماية أموال الاردنيين ، و لكشف اللغز المحير و المستعصي لهذه الشركة التي تعمل على شآكلة شركات المافية الدولية .

فالواضح ان امجد مسلماني وبالتعاون مع مسؤولين كبار في الحكومة قاموا بالتضحية برانيا زوجة امجد حيث تم فتح شركة سياحة وسفر تدعى ‘اكس برس’ من اجل تيسير عملية غسل الاموال وتهريبها ..

فالغريب بالامر ان امجد المسلماني كيف له ان يضحي بزوجته وان يشهر بها في قضايا لا يقبل احد على ان تكون زوجته رانيا بهذا المقام وتكون على لسان جميع اطياف المجتمع فامجد اليوم اثبت للجميع ضعف تفكيره بإيقاع ‘زوجته’في مثل هذا الفخ .

فهو يقبل على نفسه من اجل تمرير صفقة غسيل اموال ان يضع رانيا زوجته ضحية هذه الصفقة ولا اظن ان رجلا يقبل على نفسه ان يكون بمكان امجد المسلماني مدير عام دالاس.

وكلاء واصحاب شركات طيران اكدوا لجفرا نيوز انهم قاموا بوقف التعامل مع المسلماني ودالاس كونه مترتب عليه مطالبات مالية كبيرة متخوفين بذلك بهروبه خارج البلاد مشيرين ان العروض التي تقدمها شركة دالاس مجرد ‘تلبيس طواقي ‘ وانتم تعلمون ماذا يعني ‘تلبيس الطواقي’.

عودة بنا الى الموظفين وما حل بهم من غضب امجد المسلماني حيث تسربت معلومات من المقربين لامجد المسلماني انه وبعد نشر جفرا نيوز صيغة الايميل التي بعثها لموظفية والتي جاء منها ‘ يجب على الموظف ان لا يتف بالصحن الذي ياكل منه وكل من يسرب المعلومات خائن ‘ اكدت المصادر ان امجد فور رؤيته الخبر ومشاهدته الايميل قام بفصل موظفين لديه شك بتسريبهما المعلومات لجفرا نيوز .

واشارت المصادر ان امجد مسلماني قام بتوبيخ جميع مدرائه وموظفيه وطلب منهم عدم كشف اسرار الشركة في خطوة من لابقاء ظلمة وجبروته على الموظفين .

واكدت مصادر مقربة من امجد المسلماني انه في بعض الاحيان عندما يغضب من احد موظفيه يقوم بخلع بنطاله ليظهر ‘ ملابسه الداخلية ‘امام موظفيه تعبيرا عن غضبة الكبير تجاه امر ما .. وهذا ما اضحك البعض ووصفه بالمشكلات التي تصيب امجد في الجهاز العصبي وتجعله غير مسؤولا عن تصرفاته احيانا .

امجد المسلماني قدم الواسطات لجفرا نيوز من اجل وقف نشرها لفضائحه بدالاس التي لا تحصى ولكن وقفا منا مع الموظفين الذين تتغاضي عنهم وزارة العمل ..رفضنا ذلك ، مؤكدين على استمرارنا في نصرة المظلومين والاطاحة بالظالم .

المسلماني اغتاظ من ردة فعل جفرا نيوز ومواجهتها له بالرفض فقام بنشر اكاذيب لا يمكن ان يصدقها العقل واستغلال رقم الهاتف النقال لناشر جفرا نيوز باغراض غير صحيحة وهنا سيقوم على اثرها ناشر جفرا نيوز برفع دعوى قضائية بحقه.

ويقول مراقبون لو ان امجد المسلماني تواضع لخطأه تجاه موظفيه وقام باعطائهم حقوقهم والالتزام بساعات العمل التي اقرتها وزارة العمل لما وصل به الامر الى ما وصل ..وتكشفت اوراقه امام العلن .. فالمؤكد ان المثل الشعبي يقول ‘ الي على راسة بطحة بحسس عليها ‘ وهذا ما يؤكد صحة نشر المعلومات لدى جفرا نيوز.

واكد مراقبون ان شركة دالاس سوف تعلن افلاسها بالقريب العاجل نتيجة سياستها المالية في ‘ تلبيس الطواقي ‘.