جامعة البترا تطلق مبادرة ” انا طالب مش محارب” لمكافحة ظاهرة العنف الجامعي

2014 04 08
2014 04 08

 IMG_0101ع

مان – صراحة نيوز – رعى أ.د مروان المولا نائب رئيس جامعة البترا بحضور الدكتور محمد نوح القضاة والدكتور حمدي مراد، فعاليات احتفال المبادرة  الطلابية لعمادة شؤون الطلبة ” أنا طالب مش محارب” والتي تبنتها دائرة الخدمات الطلابية مع فريق عمل من الطلبة المتطوعين في الجامعة ليكونوا نواة لفريق عمل تطوعي يعمل على نشر مباديء المحبة والتسامح والكلمة الطيبة بدل العنف الجامعي والمشاجرات ولاعطاء الصورة الحسنة عن جامعاتنا ورسالتها في العلم والتعلم ومبادئها في التقدم والتحضر وقبول الآخر ومحاورته بالحكمة والموعظة الحسنة.

وفي بداية الاحتفال بين الدكتور المولا أن ظاهرة العنف في جامعاتنا قد أقضّت مضاجعنا واقلقت انفسنا، ولا تليق بمجتمع نسبة الأمية في لا تزيد على 6% ويحظى بمكانة رفيعة بنهظته التعليمية بين الأقطار العربية الشقيقة، مبينا أن جهداً كبيراً تبذله الجامعات في سبيل اقصاء وتهميش هذه الظاهرة، وتشكيل وعي جمعي مضاد لها، وجامعة البترا واحدة من هذه الجامعات والتي يتمثل جهدها باحتضان جمعية اللاعنف العربية لتؤدي رسالتها من هذه الجامعة في خدمة أبناء هذا الوطن.

وأضاف الدكتور المولا أن العنف لا يتفق ومنطق التقدم والتحضر، لأنه إقصاء للآخر وتهميش له ورفض لآدميته، وتشويه للصورة الجميلة لجامعاتنا التي بذلنا من أجلها الكثير على مدى خمسة عقود خلت، ونجحنا في تأسيس بنية تعليمية نعتز بها ونفخر، لا نريد أن يُساء إليها أو يُنال منها. مبيناً أن الحوار الهادف وقبول الآخر هو عنوان الديمقراطية والمدنية والتحضر واحترام الرأي والرأي الآخر.

وفي كلمة له بين الدكتور حمدي مراد أن العنف الجامعي يتمثل في الإساءة للآخر سواء أكان بالإشارة أو الكلمة أو الفعل مؤكدا أن الإسلام لم يشرع للعنف لأي سبب وانه منهج الإحسان والتسامح والتحابب والإصلاح والتفاهم والحوار هو أساس العلاقة بين لمسلم وغيره بغض النظر عن صلة القرابة والدين والجنس.

وأوضح مراد أننا أمام ظاهرة ومن أهم حلولها نشر ثقافة التسامح والحوار مع الآخر واحترامه وسعة الصدر والصبر وعدم التسرع في الحكم على الأشياء عند الاختلاف وإبعاد روح الانتقام وردود الفعل والغضب وسوء الفهم والتخلق بالأخلاق الفاضلة.

من جهة أخرى بين الدكتور محمد نوح القضاة أن السمة الغالبة في العلاقات الإنسانية بين أفراد المجتمع الإسلامي لها قاعدة واحدة علينا الالتزام بها وهي قاعدة “إنما المؤمنون إخوة”، وأن المسلمين هم كيان واحد ولا فرق بين جنوبي ولا شمالي وشرقي ولا غربي وأن الطائفية مقيتة في الأساس وأن الرسول الكريم نهى عن الفئوية الضيقة التي لا تعود علينا إلا بمزيد من الجراحات والقتل والدموية التي يجب أن تنأى جامعاتنا وطلبتنا عن مثل هذه المشاهد والصور والممارسات التي تسيئ لسمعة الجامعات في كافة الميادين ملقيا القضاة باللائمة على وسائل الاعلام وخاصة الاليكترونية في نشر أخبار وصور العنف والتهويل منه مهما كان مستواه، متناسية هذه المواقع الاخبارية الانجازات الكبيرة لطلبة الجامعات ومبادراتهم في مجالات الخدمة العامة والعمل التطوعي والانساني، ومتجاهلة تميز اساتذة الجامعات في عدة مجالات بحثية وعلمية،

واشتمل برنامج المبادرة على القاء قصيدة شعرية لاحد الطلبة أكدت على لحمة الشعب الاردني وعاداته الطيبة وسجاياه الحميدة وانه اسرة واحدة تنبذ العنف ولا تستهويه، كما اشتمل على تحمع غفير لطلبة الجامعة أجمعوا خلاله بصوت واحد عىلى ان يكونوا يدا واحدة في نبذ العنف وافشاء روح التسامح والمحبة والتخلق بمباديء الدين الحنيف التي أمرنا بها الله تعالى.

IMG_0263