جامعة الشرق الاوسط تعمم ثقافة النزاهة بين طلبتها ومدريسيها

2013 06 30
2013 06 30

2222بادرت جامعة الشرق الاوسط، في خطوة جديدة ، إلى تعميم ثقافة النزاهة بين طلبتها واعضاء هيئة التدريس عبر التوقيع على مذكرة تفاهم مع منظمة تفعيل النزاهة.

ووقع المذكرة رئيس الجامعة الدكتور ماهر سليم ، ومدير برنامج الشبكة العربية لتعليم النزاهة الدكتور مالك العمايرة عن المنظمة، بهدف دعم جهود الجامعة لممارسة النزاهة وتعليمها والتدريب عليها عبر توفير البحوث والمؤلفات والاستراتيجيات وفرص التمويل من المنظمة.

وبتوقيع المذكرة تصبح الجامعة عضوا في الشبكة العربية لتعليم النزاهة، وتنتدب لهذه الغاية ضابط ارنباط تفوضه الجامعة ليمثلها في الشبكة، حيث تضمن الجامعة ، في هذا الخصوص، إدخال تعليم النزاهة في برامجها وموادها التعليمية من خلال مواد جامعية مستقلة في أي قسم أو بادخال مباديء ومهارات النزاهة ضمن المواد التي تدرس حاليا في الجامعة.

كما توافق الجامعة على مشاركة أساتذة مواد النزاهة في نشاطات الشبكة العربية لتعليم النزاهة مثل ورش العمل لبناء قدراتهم، والمبادرة المستمرة لرفع أعداد الطلبة والمتدربين الذين يدرسون النزاهة.

وفي هذا الصدد، قال رئيس الجامعة الدكتور ماهر سليم إن “المذكرة تنسجم مع رؤية الجامعة المستمدة من شعار (المعرفة قوة) حيث لا تتأخر الجامعة في إقامة شبكات من المعلومات المهنية في إطار سعيها لتحسين وتطوير جودة خدماتها لطلبتها والعاملين فيها لضمان جودة المخرجات”.

وأضاف إن الجامعة” تتخذ من الجدية والشفافية والانضباط والنظام مباديء تحكم أعمالها، وتنأى بها عن كل ما يعوق العمل لذلك تضمن الجامعة ان تكسب طلبتها المعرفة والمهارات القيادية اللازمة لتنمية التفكير الابداعي الخلاق والتحليل والنقد لمواكبة التطور لعلمي”.

من جهتها تلتزم منظمة تفعيل النزاهة بتوفير التمويل من المانحين، وتقديم المساعدة الفنية والدعم الاستراتيجي لرفد جهود الجامعة لتعزيز تعليم النزاهة.

وتمثل الشبكة العربية لتعليم النزاهة برنامجا تنفذه منظمة تفعيل النزاهة- ومقرها لندن – بهدف تطوير أداء الاساتذة والمؤسسات التعليمية والتدريبية لإحداث التغيير في كافة المجالات وتعزيز ثقافة النزاهة في بيئة الاعمال.