سجال التنظيم لا الرقابة يسيطر على جلسة الإعلام الاكتروني ومواقع التواصل

2014 05 11
2014 05 11
11عمان – صراحة نيوز – أوصى صحافيون وإعلاميون بتنظيم العمل الالكتروني وتعديل القوانين الناظمة له مشددين على ضرورة حماية الصحفيين من الرقابة وحجب المواقع الالكترونية.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدت ضمن فعاليات ملتقى المدافعين عن حرية الاعلام في يومه الثاني، تحت عنوان (الإعلام الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي  ثورة في خدمة الحريات الاعلامية أم فوضى مهنية وفرصة لبناء الشائعات.

وطرح المدون ومؤسس الجمعية اليمنية للانترنت وليد السقاف تجربة اليمن في الاعلام الالكتروني وقضية تسجيل المواقع الاخبارية، معتبراً أن تعميم اجراءات ترخيص الاعلام الورقي التقليدي على الاعلام الالكتروني “أمر في غاية الخطورة”.

ويرى السقاف أن الانترنت فضاء مفتوح وليس حكرا على احد، مشيراً الى تجربة الأردن بحجب أكثر من 290 موقع الكتروني التي وصفها بـ”النموذج السيء”.

وأضاف السقاف “شهد الاردن حدثا سيئا في إغلاق المواقع الالكترونية رغم أنها نموذج ايجابي متطور وبيئة للإبداع”، موضحاً أن الحكومة “تضيق على الابداع”.

ويقلل السقاف من أهمية الضغوطات على الإعلام الالكتروني  بسبب طفرة التطور التكنولوجي، حيث أصبح من الصعب السيطرة عليه من قبل الحكومات خصوصا مع تطور قدرات المدونين ووجود مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية.

وتحدث السقاف عن دور جمعية اليمن للانترنت في توعية مستخدمي الشبكة العنكبوتية، معتبراً أن الانترنت ليس مجرد وسيلة للترفيه.

وأشار السقاف الى أن الاعلام الالكتروني “صار يكتسب مصداقية ومهنية أكبر من الاعلام الورقي”، منوهاً الى قضايا التجسس على مستخدمي الانترنت واشتراك الحكومات فيها مع شركات كبرى.

وأكدت مديرة تحرير أخبار مصر اليومية رنا علم أن المواقع الالكترونية بعد الثورة في مصر واجهت مشاكل متعددة في ظل غياب الحماية القانونية من نقابة الصحفيين، داعية الصحفيين الى التكاتف والدفاع عن انفسهم كون الاعلام الذي يقدمونه ليس تقليديا.

وتعول رنا علم على دور النشطاء والمدونين في التفاعل مع الاعلام الالكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي في توصيل المعلومات بشكل أسرع والتحقق منها قبل ذلك، مبينة أن هنالك” مواقع صفراء كما الصحف الصفراء تقدم إشاعات وأخبار مغلوطة والقارئ مطالب باختيار الافضل والاصدق للابتعاد عن الاشاعات وعدم تناقلها”.

وطالبت بتفعيل حقوق النشر وإعادة النشر لحماية الاخبار والملكية الفكرية، وأضافت:”في الوقت الراهن لا يوجد اي حرية للإعلام الورقي او الالكتروني، ويجب أن نفرق بين الصحفي والمستخدم للانترنت”.

وأوضح الصحفي المصري عماد السيد أحمد أن هناك ضرورة ملحة بتنظيم عمل المواقع الالكترونية وكل ما ينشر على الانترنت والاعلام المصري، وأهمية تنظيمها بعد الثورة لأنها مصدر رئيسي للمعلومات.

ودعا الصحفيين للدفاع عن حريتهم بجهد شخصي أو مسؤولية شخصية، مبيّناً أن القوانين والتشريعات الناظمة التي فرضتها الحكومة هي تقييد للإعلام الالكتروني والصحفيين.

وطالب أحمد بإيجاد امتيازات للعاملين في المجال الالكتروني وحفظ حقوق الملكية الفكرية كما في الصحف الورقية.

وأوضح أن المواقع الالكترونية أصبحت اليوم ضرورة ملحة كونها تقدم خدمة التفاعل بشكل أكبر من خلال التعليقات وهذا أمر غير متوفر في الصحافة المكتوبة.

وانتقد أحمد افتقار الصحفيين للتدريب، داعياً الى وتطوير مهاراتهم باستخدام التكنولوجيا بشكل أكبر لانه يرفع من قيمة المهنية والضرورة الاخلاقية لدى الصحفي 3 7 10  2 5 9

1 4 8 11