جديد بروناي

2014 09 20
2014 12 14

22دبي – صراحة نيوز – رصد  استعرض البنك الإسلامي للتنمية المحاور الرئيسية التي يمكن عبرها المساعدة على نشر التمويل الإسلامي في سلطنة بروناي، التي كانت منذ فترة قد أعلنت أنها ستبدأ بتطبيق الشريعة الإسلامية بشكل كامل، كما تابع سبل تعزيز دور السلطة في “صناعة الحلال” التي يقدر حجم اقتصادها في البلاد بما بين ثلاثة إلى خمسة مليارات دولار.

وجاءت هذه التطورات خلال زيارة قام بها وفد من مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، على رأسه رئيس المجموعة، أحمد محمد علي، إلى السلطنة، اجتمع خلاله مع السلطان الحاج حسن بلقيه عزالدين، سلطان بروناي – دار السلام، وفقا لبيان صدر الخميس.

وشهدت الزيارة افتتاح أعمال يوم التعريف بمجموعة البنك الإسلامي، ومتابعة خطط التنمية الطموحة التي تبنتها السلطة ضمن مشروع “رؤية بروناي دار السلام إلى آفاق عام 2035.”

وبحسب بيان رسمي صادر عن البنك الإسلامي، فقد استعرض علي “عددا من المحاور الرئيسة التي يمكن أن تعزز من علاقة البنك وبروناي دار السلام في المرحلة المقبلة مثل المساعدة في نشر التمويل الإسلامي، وتعزيز دور بروناي دار السلام في صناعة الحلال والتي يقدر حجم اقتصادها ما بين 3-5 مليار دولار أمريكي سنويا.”

كما أشار رئيس مجموعة البنك الإسلامي إلى “مجال واسع في العلاقات بين الجانبين خاصة فيما يتعلق بتعزيز التعاون مع المناطق الأخرى في أفريقيا، والشرق الأوسط ووسط آسيا.”

وكان سلطان بروناي، حسن بلقية، قد أعلن نية بلاده تطبيق الشريعة على مراحل، وتقطن السلطنة أقليات من المسيحيين والبوذيين، ومن المقرر أن يطبق القانون عليهم أيضا، ويبلغ عدد سكان الدولة 412 ألف نسمة، وتمتلك ثروات كبيرة بالاعتماد على صادراتها الضخمة من النفط.

وجاءت الخطوة في وقت تتعرض فيه الثروة الأساسية للبلاد، والمكونة من النفط، إلى الاستنزاف، فقد بدأ الاقتصاد في الانكماش للمرة الأولى منذ عقود، وفقا لبنك التنمية الأسيوي، وتشير التوقعات إلى أنه في العام 2035 سينخفض الإنتاج من النفط والغاز بواقع النصف.