جلسة حوارية تناقش تداعيات اللجوء السوري على الاردن

2014 11 09
2014 11 09

112صراحة نيوز – وصفت جلسة الحوار حول اثر اللجوء السوري على المجتمع الاردني –بين الواقع والحلول، التي نظمتها مؤسسة كونراد اديناور الالمانية بالتعاون مع مركز مساواة لتنمية المجتمع المدني، موجات اللجوء الحالية بانها الاكثر تاثيرا على كافة مناحي الحياة والقطاعات والبنى التحتية بخلاف موجات اللجوء السابقة في ظل تراجع دعم المجتمع الدولي.

وقال مدير ادارة المستشفيات في وزارة الصحة الدكتور احمد قطيطات في الجلسة التي ستستمر يومين ان النظام الصحي والبيئي في الاردن بات مثقلا بسبب اللجوء السوري مع قلة التمويل الدولي للقطاع الصحي مما يشكل خطرا على هذا القطاع

وعرض المؤشرات الصحية والسكانية في الاردن وتأثير الهرم السكاني والوجود السوري اضافة الى الكثافة السكانية الناجمة عن الازمة السورية في الاردن، مشيرا الى العبْء الناتج من ازدياد اعداد اللاجئين السورين على القطاع الصحي .

وحذر النائب السابق مازن القاضي من استمرارية تدفق اللاجئين السورين الى الاردن بهذه الاعداد والذي سيؤدي نهاية المطاف الى انفلات امني يصعب السيطرة عليه لافتا انه في حال استمرارية اللجوء لابد من مناطق حدودية عازلة لإيواء اللاجئين القادمين من دول الجوار .

وأكد مدير مركز مساواة سليمان الخوالدة ان الاردن من الدول التي التزمت وبشكل كبير بالعهود والمواثيق المتعلقة بقضايا حقوق الانسان، مؤكدا اعتماد مبدأ التشاركية بين كافة القطاعات المختلفة لتخفيف اثر اللجوء السوري على المجتمع الاردني .

وحضر الجلسة مديرة البرامج في مؤسسة كونراد في الاردن نداء الشريدة وناشطون في حقوق الانسان والقضايا الاجتماعية والعديد من الفعاليات الشبابية ومؤسسات مجتمع مدني ومحلي ولاجئين سوريين .