جماعة المغضوب عليهم وجمعية المرضي عنهم وحقوق الطعج..!

2015 06 14
2015 06 14

6f4b71a4f10af97a802a2deaaef760bdاستعجب حقا حين أرى مجموعة من الأردنيون تحظى بكل الاهتمام والمزايا الإعلامية والحكومية وربما الدولـية أيضا لإنجاح مخططهم .

هذه المجموعة التي يبلغ عددها ” 19 ” شخص تتعاطى الحكومة بالنار والحديد مع من تسول له نفسه العبث في جمعيتهم ..!

بينما تضرب الحكومة مطالب سبعة مليون أردني من تحسين للأوضاع وخلق فرص عمل حقيقة للشباب ومكافحة الفساد والترهل الإداري..!

مؤسف حقا ان تتعاطى الحكومة بهذا الشكل مع جماعة بحجم جماعة الإخوان المسلمين التي من المفترض ان عمرها السياسي يوجب علينا ان نحترم شيبتهم السياسية ..!

هذه الجماعة التي لم نرى خيرها وشرها الا في نقابة المهندسين وللأمانة نقابة المهندسين تحاكى بها العالم اجمع على حجم العمل المقام بداخلها ..!

على ما يبدو ان في أوراق الحكومة ودفاترها الأردنيون عددهم ” 19 ” فقط هم من تنطبق عليهم حقوق المواطنة الكريمة واسترداد حقوقهم من شقيقتهم ” الجماعة ” ..!

منذ ان أسست الجماعة ونحن نعلم ان الدولة تتبع نهج ” دقة عالحافر ” ودقة عالمسمار ” مع الجماعة وسط نكت سياسية ومداعبات بين مخضرميها ..!

السؤال هنـا لماذا في هذا الوقت يتبع ” النجار ” سياسة ” دقة المسمار فقط ” وربما أي مسمار اذا تلقى ضربات قوية قد ينطعج؟؟

وان طعج هذا المسمار السياسي ” الهرم ” الذي تعدى عمره السبعين عام سيجرح النجار حتما او يقفز بقوة نحوه ..!

لذلك علينا القول اذا كانت الحكومة تهتم في مصالح وحقوق الشعب الأردني وتنظر للشعب على انهم سواسية بعيدا عن التكتلات والاحزاب ..!

عليها هنا استراجع حقوق الشعب التي نهبت على ايادي زمرة فاسدة ووقف الخصخصة وبياع أصول الدولة والبحث عن وظائف لابنائها ..!

مقدراتنا ومقدرات أبناءنا وقوت يومنا وتراب أوطاننا أغلى بكثير من مقدرات ” الجمعية المزعومة ” ..!

ام أننا مصنفين من ” جماعة المغضوب عليهم ” ام جمعية المرضي عنهم ” ام جماعة ” اطعجني بطعجك ” برعاية السفيرة الامريكية ..! جهاد البطاينة