جمعة غضب محليا وعربيا انتصارا للأقصى الشريف

2015 09 18
2015 09 19

bda262a61e66cd552fb0d36822bdbd0eصراحة نيوز – وكالات تظاهر مئات المصلين بعد صلاة الجمعة في مدينة القدس المحتلة بعد منع اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، غالبيتهم من الدخول الى المسجد الاقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف.

ونادى المصلون بشعارات تطالب بحماية الاقصى، بعد ان صلوا على الاسفلت في المدينة المحتلة وبالتحديد في منطقة باب العامود، فيما اطلق الجيش الاسرائيلي قنابل الغاز والرصاص المطاطي لمحاولة منعهم من الصلاة في الشوارع ومنعهم من الدخول الى الاقصى واغلق غالبية ابواب المسجد امام المصلين.

واعتدى جنود الاحتلال الاسرائيلي على المصلين في عدة مناطق منها راس العامود وسلوان ومنطقة المصرارة باب العمود.

وكان الاحتلال قد نصب عشرات الحواجز في الشوارع ونشر الاف الجنود لمحاولة السيطرة على غضب المقدسيين.

وساد توترا شديدا معظم أنحاء مدينة القدس المحتلة، في الوقت الذي حوّلت فيه القوة القائمة بالاحتلال القدس القديمة، منذ فجر اليوم الجمعة، إلى ما يشبه الثكنة العسكرية التي تغلب عليها المظاهر العسكرية وتغيب عنها أوجه الحياة الطبيعية.

وقالت دائرة الاوقاف الاسلامية بالقدس المحتلة في بيان لها اليوم إن القوة القائمة بالاحتلال دفعت بمئاتٍ إضافية من عناصر وحداتها الخاصة لنشرها في المدينة المقدسة، فيما وضعت متاريس حديدية شُرطية على بوابات البلدة القديمة، وأخرى على مقربة من بوابات المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف للتدقيق ببطاقات المواطنين، في حين منعت آلاف الشبان من الدخول الى القدس القديمة والتوجه إلى مسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف لأداء صلاة الجمعة برحابه، بعدما اتخذت القوة القائمة بالاحتلال الليلة الماضية قرارات منها منع الشبان ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاما من الصلاة بالأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف.

وشملت إجراءات الاحتلال اليوم، نشر دوريات عسكرية وشرطية راجلة ومحمولة وخيالة في الشوارع والطرقات القريبة من أسوار القدس التاريخية، وقطعت الطريق الممتد من جهة حي المصرارة ومنطقة باب العامود وشارع السلطان سليمان وباب الساهرة وصولا إلى منطقة باب الاسباط، في ما نشرت دوريات راجلة داخل شوارع وطرقات وأزقة البلدة القديمة المفضية والمؤدية الى الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف.

وبينت أن توتراً كبيراً ازدادت حدته في هذه الأثناء على الحواجز ‘المعابر’ العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس بفعل إجراءات القوة القائمة بالاحتلال، ونشر آليات عسكرية والعشرات من جنود الاحتلال بمحيطها استعدادا لقمع أي فعاليات نادت اليها القوى الوطنية والإسلامية في القدس والضفة احتجاجا على اقتحام واستهداف المسجد الأقصى ومنع المصلين من الدخول اليه.

كما شملت إجراءات الاحتلال إطلاق منطاد راداري استخباري بتزامن مع طائرة مروحية تجوب سماء القدس لمراقبة المواطنين.

وادى آلاف المواطنين المحرومين من الدخول إلى الأقصى، صلاة الجمعة في شوارع وطرقات المدينة المقدسة، وسط أجواء شديدة التوتر، علماً أن هؤلاء المواطنين أدوا صلاة الفجر في الشوارع قرب بوابات القدس القديمة.

وفي محافظة الزرقاء نظمت الفعاليات الشعبية والحزبية اليوم الجمعة مسيرة من امام مسجد عمر بن الخطاب في الزرقاء نصرة للاقصى.

وهتف المشاركون في المسيرة ضد قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين , مثمنين وقوف المرابطين والمرابطات من الاحرار الفلسطينيين والعرب في باحات الاقصى وحمايته من غطرسة المحتل , مؤكدين على الصمود في وجه المحتل وتفويت الفرصة عليه للمضي بمسيرته التي تستهدف هدم الاقصى واقامة هيكلهم المزعوم مكانه .

وجالت المسيرة التي منعت الشرطة السير ووقوف المركبات ضمن خط سيرها حيث القيت عدة كلمات دعت الى مقاومة المحتل ودعوة الامتين العربية والاسلامية التصدي لمخططات العدو واجهاضها ودعم الشعب العربي الفلسطيني لمواصلة الصمود في وجه الاحتلال . وفي اربد ندد مشاركون في مسيرات انطلقت بعد صلاة الجمعة بالصمت العربي والدولي اتجاه الاعتداءات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى ونصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف.

وعبر المشاركون في المسيرات التي انطلقت من أمام مساجد الصادق الأمين وبلال بن رباح وعمار بن ياسر والتحمت بمسيرة واحدة عند دوار الاقصى شمال مدينة اربد عن التمسك بحقوق الأمة الكاملة في المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف وبيت المقدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية في عموم فلسطين.

وطالب المشاركون في المسيرات التي دعت اليها فعاليات شعبية ونقابية وحزبية العالم العربي والاسلامي بدعم موقف الاردن في الدفاع عن الاقصى والمقدسات ودعت المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته تجاه الخروقات والاعتداءات المتكررة من المستوطنين اليهود بمباركة الحكومة الاسرائيلية وممارسة الضغوط الكافية على اسرائيل لوقف هذه الانتهاكات والممارسات واتخاذ خطوات عملية جادة ترغمها على وقف مثل هذه الاعتداءات.

ورددوا هتافات نددت بالاعتداء على المسجد الاقصى، مطالبين بإطلاق سراح النشطاء في مجال الدفاع عن الأقصى وفلسطين ومعتقلي حرية الرأي والتعبير ، كما طالبو بهبة شعبية انتصارا للأقصى.

واكد عدد من الخطباء ان الاقصى المبارك والمقدسات في قلوب المسلمين ترخص لها الارواح وتسيل لها الدماء طواعية وكرامة مشددين على ان المساس بها سيكون نقطة تحول في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي وسيزيد من حالة العنف وعدم الاستقرار في المنطقة ويغذي الافكار المتطرفة.

واشادوا بالموقف الصلب والشجاع للقيادة الاردنية في التعاطي مع الاعتداءات الصهيونية على الاقصى والمقدسات ولغة الحزم التي يبديها جلالة الملك عبدالله الثاني في الجهود التي يبذلها مع عواصم صنع القرار والتاثير لوقف هذه الممارسات والاعتداءات وتقييد حرية المصلين وممارسي الشعائر الدينية في المقدسات الاسلامية في القدس وسائر فلسطين.

ونددت وقفة احتجاجية نفذت امام المسجد الهاشمي وسط مدينة اربد بالاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على المسجد الاقصى ومحاولات التهويد والعبث بهويته الاسلامية العربية من قبل قطعان المستوطنين وطالبت باجراءات حازمة من المجتمعات العربية والاسلامية والدولية للضغط على اسرائيل لوقفها واتخاذ مواقف حاسمة تجاهها.

وتفرقت المسيرات والوقفات الاحتجاجية بشكل سلمي فيما عمل رجال السير والنجدة على تامين حركة المرور والسير في الشوارع التي سلكتها والميادين التي توقفت عندها. وقالت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني ان مواجهات عنيفة وقعت بين الشبان وقوات الاحتلال في عدة مناطق تماس وقرب الحواجز العسكرية للاحتلال الاسرائيلي في الضفة الغربية اصيب خلالها العشرات من الفلسطينيين بجروح مختلفة .

فقد خرج المصلون بعد صلاة الجمعة في محافظات الضفة نصرة للمسجد الاقصى الذي يتعرض لهجمة شرسة من قبل الاحتلال.

وسجلت مواجهات قرب حاجز قلنديا شمال القدس، وعند حاجز “300” العسكري شمال بيت لحم، وفي الخليل ونابلس وطولكرم وقلقيلية. حيث اصيب 3 اطفال بالرصاص الحي في مسيرة في بلدة كفر قدوم في قلقيلية.

كما ندد مئات المواطنين في نابلس بالهجمة التي يتعرض المسجد الاقصى المبارك من قبل الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه. وخرج الشبان قرب حاجز “300” شمال بيت لحم حيث البرج العسكري قرب مخيم عايدة وتدور مواجهات في هذه اللحظة. كما اندلعت مواجهات خلال قمع الاحتلال لمسيرة حاشدة انطلقت في المنطقة الجنوبية بمدينة الخليل نصرة للمسجد الأقصى. وفي مدينة رام الله، انطلقت مسيرة حاشدة من أمام مسجد البيرة الكبير، باتجاه دوار المنارة. فيما اندلعت مواجهات على مدخل بلدة الرام شمالي القدس المحتلة.

ونظم الحراك الشعبي والفعاليات الشعبية والحزبية في لواء المزار الجنوبي بعد صلاة الجمعة اليوم مهرجانا خطابيا في ساحة مسجد جعفر بن ابي طالب لنصرة المسجد الاقصى الشريف والتنديد بالاعمال الاجرامية التي تقوم فيها القوة القائمة بالاحتلال بالاعتداءات المتكررة على المرابطين والمرابطات وتغير القدس الشريف.

واجمع المتحدثون في كلماتهم على ان القدس الشريف والمسجد الاقصى مسرى رسول الله محمد صلى الله علية وسلم خط احمر لايسمح العبث فيه وان الكيان الصهيوني الذي لايحترم المواثيق والمعاهدات والاتفاقيات يجب ردعه والوقوف بحزم في وجه غطرسته واعتداءاته المتكررة على المسجد الاقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف والشعب الفلسطيني المسالم.

وطالبوا الدول العربية والاسلامية الوقوف صفا واحد الى جانب الاردن في الجام وافشال مخططات الكيان الصهيوتي للنيل من قدسية الاقصى الشريف قبلة المسلمين الاولى وحماية الاماكن المقدسة في القدس الشريف من مؤامرات الكيان الصهيوني الغاشم الذي لايحترم المعاهدات والمواثيق الدولية 0

وثمن المشاركون وقفة الاردن وقيادته وشعبة في وجه الاطماع الصهيونية الرامية الى تغير معالم المسجد الاقصى والقدس الشريف

كما نظم ابناء مخيم البقعة اليوم مسيرة تضامنية ضد اجراءات القوة القائمة بالاحتلال الاسرائيلي والتعديات الواقعة على المقدسات الاسلامية مطالبين الأمة العربية والإسلامية والمجتمع الدولي للوقوف ضد المحاولات الصهيونية في النيل من مسجد الاقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف وقيامهم باختراق حرمة المسجد الأقصى وباحاته في تحد واضح لمشاعر المسلمين.

وندد المشاركون في المسيرة التي انطلقت اليوم الجمعة من مسجد القدس في مخيم البقعة بالممارسات العدوانية المستمرة والاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلية على المسجد الاقصى المبارك .

ورفع المشاركون في المسيرة اليافطات والشعارات المنددة بالعدوان مرددين هتافات تستنكر جرائم المستوطنين هناك وتؤكد ان فلسطين عربية وعاصمتها القدس اضافة الى حدود فلسطين من النهر الى البحر والدعوة الى توحيد الصفوف وانه لا حلول مجزوءة مع العدو الاسرائيلي مطالبين المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والجاد لوقف العدوان الاسرائيلي على الفلسطينيين وتحمل مسؤولياته في حماية المقدسات الدينية.

وقال رئيس نادي البقعة الرياضي حسن مرشود اننا ثمن دور جلالة الملك عبدالله الثاني ووقوفه المستمر مع ابناء فلسطين مما اعطانا دفعة معنوية كبيرة وتفاؤل وهذا واضح جليا في كثير من المحافل الدولية مطالبين الجميع بحذو جلالة الملك عبدالله لزيادة الضغط على المحتل لنيل حقوقنا المسلوبة.

من جهته قال عضو نقابة المعلمين كفاح عبدالله ان المسيرة تضامنية مع القضية الفلسطينية وتعبيرا عن الرفض القاطع للممارسات على الاقصى ومحاولة الفصل الزماني والمكاني للمقدسات الاسلامية داعيا المشاركين الى الالتزام بسير المسيرة والابتعاد عن الاساءة وان لا يكون التعبير عن الغضب اساءة الى الوطن .

وفي نهاية المسيرة اجمع المشاركون على الوحدة الوطنية وان فلسطين قوية بقوة الاردن مؤكدين المحافظة على امن هذا البلد.

وفي الرصيفة نفذت الفعاليات الشعبية والشبابية والقوى السياسية والحزبية في منطقة مثلث الجبل الشمالي أمام مسجد آمنة بنت وهب اليوم وقفة احتجاجية لاقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى .

وأدانت الكلمات الخطابية جرائم الصهاينة والاقتحامات المتتالية للمسجد الأقصى الرامية الى تقسيم المسجد زمانيا ومكانيا ، تنفيذا لمخططات الصهاينة الساعية الى هدم الأقصى واقامة هيكلهم المزعوم .

وتخللت الوقفة ، التي شهدت رفع الأعلام الأردنية ،هتافات أكدت دور الأردن في حماية المقدسات والتصدي لكافة المؤامرات التي تستهدف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ،مثل ” أردن أرض الحشد أقصى أرض المجد”و” يا صهيوني اسمع وافهم الأقصى ما بتقسم ” . كما نظم حزب الوحدة الشعبية والفعاليات الشعبية والشبابية وقفة للتضامن مع الاهل في القدس أمام مسجد مدينة الحجاج في الرصيفة .

ورفع المحتجون شعارات تدين الاقتحامات التي ينفذها قطعان المستوطنين بدعم من القوة القائمة بالاحتلال الاسرائيلي ، داعين المجتمع الدولي لوقف الاعتداءات السافرة المتكررة على الأقصى . وثمن المحتجون وقفة العز والصمود التي يقوم بها المرابطون للتصدي للاعتداءات الصهيونية المتكررة ، داعين الى دعم أهالي القدس المتمسكين ببيوتهم وأراضيهم .

كما انطلقت من امام مسجد الطفيلة الكبير عقب صلاة الجمعة اليوم مسيرة غاضبة ، شارك فيها الحراك الشعبي والشبابي وفعاليات حزبية من محافظة الطفيلة ، تحت شعار” كلنا للأقصى فداء ” عبر فيها المشاركون عن غضبهم لانتهاكات المستوطنين في المسجد الاقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف.

وهتف المشاركون بالمسيرة بعبارات الغضب على الصمت العربي تجاه اقدس بقاع الأرض ومسرى الرسول الكريم ، معبرين عن اعتزازهم بصمود الفلسطينيين على بوابات المسجد الاقصى وفي ساحاته الذين نذروا انفسهم للدفاع عن المسجد الاقصى.

وانتهت المسيرة التي جابت شارع الطفيلة الرئيسي بوقفة احتجاجية ، مثلما القى بيان باسم حراك الطفيلة ومادبا اكد على ان ” ما يحدث اليوم في ساحات المسجد الأقصى وباحاته وعلى أبوابه، من اقتحام قطعان المستوطنين، ومحاولات إشعال الحرائق في أبوابه، ومنع الفلسطينيين من الرباط فيه، والاعتداء عليهم، وإطلاق الغازات المختلفة لتفريقهم، وإخراجهم من مسرى نبيهم، يدل دلالة قاطعة على أن القوم ماضون في مخططهم لتقسيم المسجد الأقصى: مكانيًّا، أو زمانيًّا، أو كليهما، كما فعلوا بالمسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة.

على صعيد متصل ، اكد خطباء مساجد الطفيلة في خطبهم بصلاة الجمعة على ضرورة الدفاع عن مسرى رسول الله علية الصلاة والسلام ، رافضين انتهاكات قطعان الصهاينة للمقدسات مع اهمية القيام بالواجب الديني تجاه قبلة المسلمين الأولى .

وانطلقت مسيرة احتجاجية غاضبة من أمام المسجد الحسيني وسط البلد بعد صلاة الجمعة باتجاه ساحة النخيل شاركت فيها فعاليات شعبية وحزبية وشبابية احتجاجاً على انتهاكات القوة القائمة بالاحتلال للمسجد الأقصى/الحرم القدسي الشريف واقتحاماتها واعتداءاتها المتكررة على المصلين.

وردد المشاركون بالمسيرة بعنوان”كلنا للاقصى فداء..جمعة الغضب” هتافات ورفعوا يافطات والقيت كلمات تطالب بالتصدي لكل المحاولات والإجراءات الإسرائيلية ضد الأماكن المقدسة في القدس الشريف وحماية المقدسات وصونها من الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.

وحيا المشاركون بالمسيرة موقف الشعب الأردني وقيادته الهاشمية المساندة والداعمة للاهل في المدينة المقدسة والحامية لها ، كما حيا المشاركون صمود المقدسيين الذين يتصدون بصدروهم العارية لجنود الاحتلال الاسرائيلي لعدم السماح لهم بتدنيس المسجد الطاهر اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، مطالبين بموقف عربي واسلامي موحد لحماية المقدسات ومنع الاعتداءات الاسرائيلية على المدينة المقدسة.

وناشد المشاركون الدول العربية والاسلامية في الوقوف الى جانب الاردن في الدفاع عن المسجد الاقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف في جميع المحافل الدولية.

وفي محافظة الكرك نظمت فعاليات شعبية وحزبية ونقابية عقب صلاة الجمعة وقفة احتجاجية في ضاحية المرج شرق الكرك عبرت فيها عن رفضها للعدوان الاسرائيلي على الأقصى الشريف والشعب الفلسطيني الأعزل.

وطالب المشاركون في الوقفة التي رفعت الاعلام الاردنية والفلسطينية وعبارات منددة بجيش الاحتلال الاسرائيلي والمطالبة بمساندة الاشقاء الفلسطينيين ودعم صمودهم في الأرض المحتلة .

وقال النائب السابق عبدالقادر الحباشنة ان الشعب الفلسطيني يحتاج هذه الايام الى كل أشكال الدعم السياسي والمادي والمعنوي لمساعدته في الصمود بوجه المحتل لافتا الى ان هذا الاعتداء هو حلقة من حلقات الاحتلال الاسرائيلي للارض.

ولفت الى اهمية الموقف السياسي الاردني في الدفاع عن القدس والمقدسات وضرورة اتخاذ قرار ينتصر لاشقائنا الصامدين في فلسطين المحتلة .

رئيس فرع جبهة العمل الاسلامي في الكرك عثمان القراله قال أن الصراع مع اسرائيل هو صراع الامة كلها في مواجهة الظلم والاستبداد وهو صراع ديني بحت .

وحيا صمود الشعب الفلسطيني في القدس الذي يعتبر ملحمة بطولية تدافع عن الامة كلها داعيا إلى دعم المقاومة الفلسطينية باعتبارها الحل الوحيد لتحرير الوطن المغتصب .

وطالب النائب الاسبق علي الضلاعين العرب الى التوحد في وجه الاحتلال الاسرائيلي واتخاذ مواقف موحدة تصب في مصلحة تحرير الارض والانسان في الارض المحتلة .

من جهته دعا الأزهر الشريف، إلى اجتماع عاجل لكل من منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، من أجل اتخاذ إجراءات صارمة تجاه اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال تتناسب مع فداحة ماقامت به من اقتحام للمسجد الاقصى / الحرم القدسي الشريف.

وقال في بيان له لقد آن الأوان لتجاوز الشجب والإدانة واتخاذ مواقف مشرِّفة تتناسب مع حضارة العرب والمسلمين دفاعا عن مقدساتهم.

وجدد الأزهر الشريف تنديده بجرائم الكيان الصهيوني بحق أولى القبلتين وثالث الحرمين المسجد الأقصى المبارك، ودعمه للمرابطين فيه ضد ممارسات الاحتلال الهمجية، وتدنيس وانتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والتعدي بالسلاح على المصلين المسالمين وخرق كافة المواثيق الدولية وأقدس حقوق الإنسان.

وشدد الأزهر الشريف، على أن الشعب المصري كله قيادةً وشعباً يقف صفاً واحدًا من أجل نصرة الأقصى دون حاجة للمزايدة السياسية أو الاستغلال السياسي لهذه الأحداث من قبل بعض الجماعات المغرضة التي تدعو للتظاهر بهدف استغلال الانتهاكات الصهيونية بحق المسجد الأقصى المبارك؛ لخدمة أغراض تضر باستقرار الوطن وأمن المواطنين، واستغلال لآلام الأمة وجراحها.