جمعية الشؤون الدولية: سلامة الوطن تتحقق بالتلاحم الوطني

2012 11 25
2012 11 25

اكدت جمعية الشؤون الدولية الحاجة الى وقفة وطنية حازمة من جميع اطياف شعبنا الاردني تسمو على الاعتبارات الحزبية الضيقة والاختلافات السياسية والمصالحية الآنية وترقى فوق هموم اللحظة وتحدياتها لتنهض دولتنا بهمة شعبنا ووعيه وهمه قيادتنا الهاشمية. واضافت الجمعية في بيان لها ان سلامة وطننا وتقدم بلدنا يتحقق بالتلاحم الوطني والارادة الصلبة والاصلاح الجاد ومساندة دولتنا وقيادتنا لسد المنافذ على المتسللين عبر مواجعنا، مشيرة الى ان النظام السياسي الاردني من اقدم الانظمة في المنطقة. وقالت “لقد تمكن الاردنيون على مدى العقود الماضية من تخطي المصاعب والتحديات عندما التف الشعب الاردني حول قيادته ودولته، مؤكدة ان الازمة الحالية لن تستعصي على الحل بجهود الاردنيين وتماسكهم واصرارهم على الاصلاح الناجز. واكدت الجمعية ان المسؤولية التي تشعر بها والعديد من المؤسسات والشخصيات والمواطنين الاردنيين الاحرار الحريصين على بلدهم ومستقبل ابنائهم وبناتهم تدفعنا جميعا الى دعوة كافة ابناء الشعب الاردنية بأفراده ومؤسساته وحراكاته واحزابه وقواه المدنية والسياسية الى الالتفاف حول القيادة الهاشمية كرمز لوحدة البلاد وقوتها وللتعامل مع برامج الاصلاح بواقعية كعملية متدرجة ومستمرة تكمل في اطار المؤسسات الدستورية القادمة. واشارت الى ان بلدنا يجتاز مرحلة صعبة ومعقدة تداخلت فيها القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مشيرة كذلك الى انعكاسات الربيع العربي والعدوان الاسرائيلي على غزة وتفاقم الازمة المالية والاقتصادية العالمية. وقالت الجمعية ان كل ذلك زاد من همومنا الوطنية وقاد الى مراجعة اصلاحية جادة وجريئة قادها جلالة الملك عبدالله وما يزال يدفع بها نحو حياة ديمقراطية ومشاركة شعبية واسعة تحقق الاصلاح والتقدم. واكدت ان التحرك الشعبي والمطالب الشعبية المشروعة المتمثلة في الدولة الديمقراطية المدنية التي تضمن العدل وتكافؤ الفرص والمواطنة واحترام حقوق الانسان والحياة الكريمة واصلاح مؤسسات الدولة عبرت عن وعي الشعب ودوره في ترسيخ عملية الاصلاح والوصول بالبلاد الى بر الامان.