جنبلاط : لبنان دخل في حلقة جنونية

2014 01 22
2014 01 22

355 بيروت  – صراحة نيوز

قال مصدر امني لبناني، ان التفجير الذي هز حارة حريك في ضاحية بيروت الجنوبية اليوم نتج عن عبوة ناسفة زنتها 25 كيلوغراما على متن سيارة، موضحا ان منفذ

العملية كان يرتدي ايضا حزاما ناسفا لكنه لم ينفجر وقامت وحدة خاصة من الجيش بتفكيك الحزام الناسف وتعطيله.

وكانت جبهة النصرة اعلنت في تغريدة على تويتر تبنيها التفجير الانتحاري الذي وقع اليوم في حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت واوقع 4 قتلى و31 جريحا، حسب حصيلة غير نهائية.

وقالت الجبهة في بيان ان التفجير هو “رد على مجازر حزب الله في حق اطفال سورية وعرسال”.

ودانت اوساط لبنانية ودولية هذا التفجير، مشددة على ضرورة تقوية الجبهة الداخلية في لبنان ونبذ الخلافات.

وقال رئيس الوزراء في حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ان الضاحية لم تكد تلملم جراحها من التفجير الذي استهدف المنطقة قبل ايام حتى تم استهدافها بتفجير اخر، مدينا التفجير بشدة وواصفا المشاهد بالمؤلمة. وكان الرئيس ميقاتي رأس إجتماعا طارئا ل”اللجنة الوطنية لادارة الكوارث والازمات”، ظهر اليوم في السرايا لمناقشة اخر التطورات الامنية في البلاد.

من جهته وصف رئيس الحكومة المكلف تمام سلام التفجير بـ”العمل الإرهابي البغيض”، داعياً الى “الرد عليه بتمتين الجبهة الداخلية”.

وفي تصريح له، أشار إلى انه “مرة أخرى تمتد يد الارهاب لتضرب المدنيين في منطقة لبنانية عزيزة، في حلقة جديدة من حلقات مسلسل الفتنة الذي يهدف الى المساس بأمن اللبنانيين وبوحدتهم الوطنية وسلمهم الأهلي”، لافتاً إلى ان “إصرار القتلة على تكرار فعلتهم في المكان ذاته الذي وقع فيه التفجير الارهابي الأخير، يجب ان يقابل بأعلى درجات الوعي والحكمة وبإصرار مقابل على تمتين الجبهة الداخلية وتحصينها سياسيا وأمنيا”.

الرئيس اللبناني السابق ايميل لحود دان التفجير، وقال انه صنيعة التكفيريين المتضررين من اعادة الاستقرار الامني والسياسي في لبنان.

ورأى رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة في تصريح: “ان وصول الة القتل المتنقلة للمرة الثانية الى الاعتداء على اهلنا في حارة حريك هو امر مستنكر أشد الاستنكار وهو بمثابة جريمة ضد الانسانية لانه يستهدف سكان مدنيين ابرياء”.

واضاف :”ان لبنان واللبنانيين يجب ان يعملوا بكل الوسائل للوقوف في وجه هذا الاجرام المتنقل ويجب ان يعملوا لحماية لبنان وابعاده عن الشرور ومواجهة الارهابيين.

واعتبر رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط أن لبنان دخل في حلقة جنونية وهناك عناصر تكفيرية بدأت تستفحل إرهابا. وتوقع جنبلاط المزيد من التفجيرات في البلاد، لافتا الى أن التضامن الامني أهم من التضامن الحكومي.

كذلك دانت السفارتان الاميركية والبريطانية في بيروت التفجير، معربتين عن تعازيهما لأسر الضحايا.