جوده ونظيره الفرنسي يترأسان مؤتمرا دوليا حول ضحايا العنف

2015 08 30
2015 08 30

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوسhصراحة نيوز – يترأس نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده الى جانب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس المؤتمر الدولي حول ضحايا العنف العرقي والديني في الشرق الاوسط الذي يلتئم في باريس في الثامن من ايلول برعاية اردنية فرنسية مشتركة.

ويهدف المؤتمر الذي ينعقد بمشاركة أكثر من مائة شخصية دولية من وزراء خارجية وكبار رجال الدين المسيحي والإسلامي وبرلمانين وإعلاميين من دول الشرق الأوسط والعالم، الى مناقشة تعزيز التسامح والتنوع في المنطقة وحماية السكان الذين تتعرض سلامتهم وهويتهم للخطر وتوفير المساعدة لهم.

وكان مجلس الامن الدولي سبق أن ناقش هذا الموضوع في جلسة مفتوحة يوم 27 آذار الماضي، خُصّصت لضحايا أعمال العنف التي ترتكب بسبب الانتماء العرقي والديني في الشرق الأوسط، وتمخّض عن الاجتماع قرارا بعقد مؤتمر دولي في باريس، ونظراً لاعتبار الأردن نموذجاً في التعايش السلمي والحوار بين الأديان والثقافات المختلفة، فقد تقرر أن يعقد بشراكة أردنية – فرنسية.

وكان الاردن اطلق العديد من المبادرات التي تعكس اعتدال الاسلام واحترامه للديانات الاخرى والعيش المشترك الاسلامي المسيحي التي تؤكد التزام الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني؛ للعمل مع الجميع لتعظيم التسامح والاحترام المتبادل بين الناس في مختلف أرجاء العالم التي من ابرزها رسالة عمان و ‘كلمة سواء’ و’اسبوع الوئام بين الاديان.

ويولي الاردن المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس عناية ورعاية خاصة انطلاقا من الوصاية الهاشمية التاريخية على تلك المقدسات.