جوده يلتقي بوشاتي

2015 09 14
2015 09 14

27صراحة نيوز – بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده مع وزير الخارجية الالباني ديتمير بوشاتي اليوم الاثنين العلاقات الثنائية واهمية البناء على نتائج الزيارة الناجحة لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الى البانيا في ايار الماضي والمباحثات التي اجراها جلالته مع الرئيس الالباني بوجار نيشاني.

واكد الطرفان خلال اللقاء الحرص على تنمية وتطوير العلاقات بين البلدين الصديقين وزيادة التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية والسياحية والثقافية ولا سيما في ظل ما يزخر به الاردن من مواقع سياحية دينية اسلامية ومسيحية اضافة الى ما يوفره الاردن من بيئة استثمارية جاذبه.

وتم خلال اللقاء بحث تطورات الاوضاع على الساحة الاقليمية اضافة الى القضايا التي تهم العالم الاسلامي وعلى راسها الجهود المبذولة للتصدي للإرهاب والتطرف حيث اكد جوده ان الاردن يبقى في طليعة هذه الجهود وان الحرب على الارهاب هي كما يصفها جلالة الملك “حربنا جميعا”.

واكد جوده موقف الاردن الداعي الى اهمية ايجاد حلول سياسية للأوضاع في سورية والعراق واليمن وليبيا وتغليب لغة الحوار.

وفيما يتعلق بتطورات الوضع على الساحة الفلسطينية اكد جوده ان المسار التفاوضي هو الحل وصولا الى تجسيد حل الدولتين استنادا الى المرجعيات الدولية المعتمدة ومبادرة السلام العربية بجميع عناصرها وبما يصون المصالح الحيوية للأردن.

وبحث الجانبان اهمية وضرورة تعزيز التعاون بين البلدين، في إطار منظمة التعاون الإسلامي، حيث عرض جوده ما يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني من جهود وتعاون مستمر مع مختلف الأطراف العربية والإسلامية، لخدمة الإسلام وقضاياه العادلة، والتأكيد على جوهره الداعي للوسطية والاعتدال والسلام كأساس للعيش المشترك والتعامل بين مختلف الشعوب .

من جانبه، اكد وزير الخارجية الالباني ان بلاده تنظر الى الأردن كواحة للأمن والاستقرار وبوابة لدول المنطقة، من النواحي الاقتصادية والاستثمارية، علاوة على دوره المهم على الصعيد السياسي في مختلف القضايا الإقليمية والدولية معربا عن تقديره للدور المحوري الذي يقوم به الأردن، بقيادة جلالة الملك، في تحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار العالميين، والدفاع عن الصورة الحقيقية للإسلام في مواجهة التطرف والإرهاب.