حال مدرسة ” حبراص” امام وزير التربية

2013 02 18
2013 02 18

طالب اهالي بلدة حبراص والبلدات المجاورة لها بإدراج مدرسة حبراص الاساسية للبنين بمبادرة مدرستي ليصار الى معالجة الاختلالات في مبانيها ومرافقها وتطويرها ليتاح لطلبتها التعلم في ظروف تعليمية صحيحة وأمنة.

وتعاني المدرسة التابعة لمديرية التربية والتعليم للواء بني كنانه من عدم وجود وحدات صحية مفعلة ومن أبواب آمنة في بعض الغرف الصفية لانعدام تثبيتها في الجدران بشكل صحيح فيما بعضها الاخر يغلق بأقفال خارجية ما يمكن العابثون من فتحها بسهولة.

وتفتقر المدرسة للملاعب وتعاني ساحتها الخارجية من تكدس النفايات بشكل متواصل الى جانب عدم وجود بوابة حديدية على مدخل المدرسة الرئيس ما يفسح المجال أمام تسرب طلبتها بأي وقت.

واوضح أولياء أمور الطلبة خلال اجتماع أنهم شرحوا خلال مخاطباتهم العديدة للجهات المعنية وضع المدرسة واحتياجاتها لكن شيئا لم يتغير وباتت المدرسة في حالة تدهور نحو الاسوأ ‘ على حد تعبيرهم ‘.

وقالوا ان أرضية الجزء الشمالي من المدرسة ترابية وتحتاج الى تبليط مثلما تعاني الغرف الصفية من ضيق واضح في مقاعدها الخشبية القديمة، لافتين الى ضرورة فصل طلبة الصفوف الاساسية عن طلبة صفوف التاسع والعاشر في المدرسة أو بناء مدرسة مستقلة لفصل الطلبة الصغار عن الكبار.

وقال مدير التربية والتعليم للواء الدكتور أحمد المقدادي انه سيتابع وضع المدرسة وسيتخذ الإجراءات اللازمة السريعة لتحسين مستوى العملية التعليمية وبخاصة مشكلتي الوحدات الصحية المغلقة وبوابة المدرسة وبقية المشكلات وفق الاولويات.