حبوب منع حمل للرجال!!!

2015 02 08
2015 02 08

27بقلم : العميد المتقاعد بسام روبين قد يستغرب البعض منا تعاطي بعض الرجال لحبوب منع الحمل التي تتعاطاها السيدات بهدف عدم الانجاب ولكن ثبت مؤخرا ان تعاطي حبوب منع الحمل من قبل بعض الرجال بات حقيقه مؤكده حيث كشفت الفحوصات الطبيه لعدد من الرجال تعاطيهم لهذا النوع من الحبوب وفي بعض الدول يتم اجراء فحوصات طبيه للاشخاص الراغبين بالترشح للانتخابات النيابيه نظرا لاهمية هذا الموقع التشريعي والرقابي وقد اثبتت الفحوصات المخبريه للمرشحين تعاطي عدد منهم لهذا النوع من الحبوب لاخفاء ايجابية تعاطيهم للمخدرات بغية استكمال ترشحهم والذي قد يؤدي لنجاحهم في الانتخابات والجلوس تحت القبه.

لقد بتنا نعيش في زمن غريب الاطوار وخطير الحال تقلبت فيه المعايير وموازين النزاهه واصبح من يقف ويقرأ مؤشر القبان اشخاصا يحرمون الحلال ويحللون الحرام ويقررون اوزانا غير صحيحه ولكنها مصدقه ومعتمده ولم يقف الامر عند هذا الحد بل تعدى ذلك بكثير فاصبح من يتعاطون حبوب منع الحمل يمسكون ببعض زمام الامور الهامه فمنهم المشرع ومنهم المنفذ ومنهم غير ذلك وبات مستقبل الشعوب مربوط بيد هؤلاء وعليه فاننا نتحمل الجزء الاكبر من المسؤوليه حيال جميع الظروف التي الت اليها الشعوب.

ان المسؤوليه الوظيفيه امانه وقلما نجد في هذا الظرف الراهن من يصونها ويحافظ عليها بدليل تغول وتعدي عدد من المسؤولين على حقوق الوطن والمواطن بفعل المنصب مع غياب الرقابه وعدم وجود من يستجوبهم ويحاسبهم والذي ادى بهم لمزيد. من اللهو وممارسة هواية تبادل الصفقات والمصالح بين بعضهم البعض وبالنتيجه فان الضحيه في النهايه هو المواطن وحقوقه وهذا يتعارض مع نصوص الدساتير والقوانين الناظمه والتي باتت لا تغدو الا حبرا على ورق والسؤال المطروح الى متى يستمر هذا الحال السيء للشعوب علما بان الجواب معروف وموجود في جعبة وفكر كل واحد منا وعليه فان اجراء الفحص الطبي للمرشحين قبل الترشح لاي انتخابات عامه اصبح امرا ضروريا مع هذا الاكتشاف العلمي الهام لمنع رجال الكيف من وطء شرف مواقع المسؤوليه.