حزب الرسالة يقيم مهرجانا جماهيريا حاشدا بمئوية الثورة العربية الكبرى

2016 02 04
2016 02 04

158930صراحة نيوز – أعلن أمين عام حزب الرسالة النائب حازم قشوع عن بدء الترتيبات لإقامة مهرجان جماهيري حاشد بمناسبة مئوية الثورة العربية الكبرى منتصف شهر آيار بمشاركة فعاليات سياسية وشعبية.

وأكد النائب قشوع في تصريحات صحفية أدلى بها بمناسبة هذا الاعلان أن هذا المهرجان التاريخي سيمثل منبرا لكل الاردنيين يقيمه حزب الرسالة لتأكيد ولائهم وانتمائهم للقيادة الهاشمية التي تعد النظام العربي الوحيد المتصل على مدى 100 عام وظل طوال هذه الفترة يعمل بحكمة وريادية من أجل تجسيد قيم العدالة والتسامح وتثبيت قيم العروبة والاخوة.

وقال قشوع أن الثورة العربية الكبرى والنظام الهاشمي الذي عبر عنها ومثلها في الاردن لازال وسيبقى النظام الوحدوي الاقوى والاكثر قدرة على جمع الصف ووحدته ، حيث لازالت معظم الدول العربية ترفع علمها الذي يرمز الى الدولة العباسية باللون الاسود والى الدولة الاموية في الاندلس باللون الاخضر والى الدولة الاموية باللون الابيض أما المثلث الاحمر يشير الى الثورة والتحرر.

وأشار إلى أن كل هذه المعاني والرمزية في مبادئ الثورة العربية الكبرى وأهدافها لازالت هي ذاتها الامانة التي يحافظ عليها الهاشميون وأعطتهم شرعية الحكم ومثلت في الوقت ذاته قاعدة متينة لشرعية الانجاز التي يقف عليها الآن جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الذي منحه الشعب الاردني بكل محبة وقناعة وطنية لقب الملك المعزز لأن جلالته يقود الاردن بهذه المراحل التاريخية المفصلية بحكمة لا مثيل لها ، جعلت العالم كله منبهرا بقدرته على إدارة دفة الاردن بنهج قيادي جسد كل معاني الحكمة والدراية التي التصقت بحرص كبير للمحافظة على مكتسبات الامة وإنجازاتها رغم كل العواصف التي هبت على منطقتنا العربية خلال فترة حكمه.

وأشار قشوع إلى أن الامانة العامة لحزب الرسالة ستحرص كل الحرص على مشاركة كل الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في هذا المجال المتوقع له أن يكون الاكبر والاضخم لتوجيه كلمة شكر وامتنان لقائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الذي حمى الاردن بأصعب الظروف حرا وقويا وحافظ عليه كواحة أمن وأمان لكل العرب الذين لاذوا إليه من لهيب نيران عصفت بالامة خلال الاعوام الثلاثة الاخيرة.

وقال أن هذه الفترة العصيبة التي مرت بها أمتنا والتي شهدت حروبا داخليا دامية أزهقت فيها مئات الالوف من الارواح العربية وتغيرت فيها انظمة بصور دراماتيكية مما رسخ القناعة لدى كل العالم بأن قلعة الحكمة الهاشمية الاردنية كانت وستظل النظام السياسي والاجتماعي الابهى والاكثر عدالة وتسامحا.