حسم قضية بورصة عوينات مرتبطة بحضور أحد الشهود

2015 04 15
2015 04 15

dddصراحة نيوز-هشام عورتاني – إستكمالا لما تم نشره في تقارير صحفية سابقة حيال قضية أيمن عوينات أو ماأصطلح على تسميتها بقضية البورصات الوهمية نعود لطرح هذه القضية خصوصا بعد أن عقدت محكمة أمن الدولة جلسة يوم أمس للنظر في الدعوى . وفي لقاء خاص وحصري مع المحامي أحمد علي ماهر الشوابكة وكيل رجل الأعمال أمجد العقرباوي أفاض بالحديث قائلا: كان جلس عوينات بكل طمأنينة في محكمة أمن الدولة في حين تم إجبار المشتكين على الوقوف خارج القاعة مشيرا أن جلسة المحكمة أمتدت لأكثر من ساعتين علما أن المشتكين هم الأولى بالرعاية حيث أن عوينات من تغول عليهم مع العلم أن هذه الأمور كانت قبل نظر الدعوى حيث تمتد وفق المحامي جذور هذه الحفاوة منذ عام 2008 حيث تبين في ملف النيابة العامة أو بينات أمن الدولة التي كان قاضي التحقيق بها العقيد القاضي محمود صياحات .

ويضيف :بناء على مخاطبات القاضي صياحات التي صرح بها لنيابة عمان وجود سند مزور لشركة أبكس إف إكس تريدينك .

وعندما طُلب السند المزور المستخدم بالدعوة التحقيقية المشار إليها لدى أمن الدولة علما أن طلب السند المزور عائد الى تسجيل دعوة جزائية لدى نيابة محكمة بداية عمان

ورغم المخاطبات المستمرة إلا أن نيابة أمن الدولة ممتنعة عن توريد السند المزور علما أنه مطلوب لمقتضيات الشهادة أمام مدعي عام عمان وأن القضية التحقيقية المرفوعة في نيابة عمان متوقفة على شهادة العقيد المذكور

وبين المحامي أن من المسلمات قانونا أن المدعي العام يجب عليه تحريك شكوى الحق العام في الجرائم غير المتوقفة على الشكوى لمجرد العلم أو الإخبار وهنا نجد نيابة أمن الدولة لم تحرك دعوى الحق العام وهذا هو الدافع وراء الحفاوة التي يتمتع بها الظنين أيمن عوينات وهي التي تقودنا الى البحث عن السر الذي يمتلكه عوينات في نيابة أمن الدولة

ويضيف أنه في الأونة الأخيرة قامت هيئة مكافحة الفساد بإخفاء تقرير الخبرة والضبط الذي أستغرق جمعه لمدة ثلاث سنوات حيث لم تقدم نيابة أمن الدولة تقرير الخبير محمد الروسان والذي يبين الإرساليات والإشارات التي صدرت من الشركة الوهمية حتى يتسنى لنا رفع دعاوي