حصيلته من الاعلانات تجاوزت المليون والنصف مليون دينار
مغامرات مالك قناة شبه فضائية مرشح قائمة حزبية

2013 01 19
2013 01 19

اكد مقربون من مالك قناة شبه فضائية يخوض الانتخابات ضمن قائمة احد  الاحزاب ان حصيلته من اعلانات المرشحين على القناة شبه الفضائية التي يملكها تجاوزت مبلغ المليون والنصف مليون دينار.

ولفتوا ان قبوله ضمن قائمة الحزب التي تخوض انتخابات المجلس النيابي السابع عشر جائت في سياق اتفاق مع الحزب مقابل الترويج للقائمة على قناته الفضائية التي تشتهر بنقل اخبار غير حقيقية واضافة الى مبلغ رمزي بحدود خمسين الف دينار .

وزاد ان رئيس واعضاء القائمة ابدوا انزعاجهم من نهج القناة في الترويج لقائمة الحزب حيث التركيز على اعلانات باقي المرشحين والقوائم الانتخابية التي اعتمدت قناته لهذه الغاية .

وكانت القناة شبه الفضائية استغلت فترة قيام القوات المسلحة بمعالجة تداعيات العاصفة الثلجية وبخاصة في محافظات الجنوب لايهام المواطنين ان تحرك القوات المسلحة الذي جاء بتوجيهات من جلالة الملك قد جاء بفعل قوة وهيمنة مالك القناة .

ولكشف القناع عن حقيقة مالك هذه القناة ننشر ادناه نص مقالة للكاتب عادل زهران والتي وجهها الى ابناء عمومته في عشيرتي الحمايدة والعجارمه في اردن الاردنيون وليس اردن المتأردنين

لقد كتبنا البعض عن الموقف السلبي  الغير ايجابي البعيد كل البعد  عن  الموضوعية الاعلامية المنتهجة لهذه المحطة التي تدار من قبل زمرة تحاول النيل من  أمن  واستقرار الانسان في الاردن وسمعته  وتقدمه  لكلا  الشعبين , والتي ُتدار من قبل مجموعة  لا حول  لها  ولا  قوة   تؤتمر بأوامر خارجية يتلقاها الدكتور ….. ( مالك القناة )   ليعممها  عليهم  دون  علم او دراية  , وهو  يلقي  عليهم  بظلال  الوطنية الكاذبة ..  وسوف اذكر البعض منها  الان  ناهيكم  عن  الحلقات التي  سأدونها  عما  قريب  ,  واليكم  منها بأدناه بالمفيد العاجل

ولمدير الاداري …( ملك القناة )  الذي  لا يحق  له استثمار  مؤسسة  اعلامية فضائية  على ارض الاردن بعد  ان  تبين  انه  كان  يتعامل  مع  الاجهزة الامنية الدولية  كعميل  استخباراتي في جمهورية الفلبين  اثناء دراسته في الجامعة هناك  الذي  تخصص بالعمل  السري  في تسليم الكثير  من التجار والطلاب الاردنييين  والفلسطينيين  معا   من الذين  كانوا  يتعاطفون  مع  الاسلاميين في الفلبين  وفي افغانستان  , وبخاصة  مع جماعة الجهاد الاسلامي ..  واكبر دليل  قريب  في الابتعاد عن الشك  في  صحة مصداقية  هذه المعلومات جئت اعلمكم انه يعمل  الان في جنوب افريقيا مديرا  لاحدى الجمعيات  الخيرية التي تخصصت في اغاثة الفلسطينيون وغيرهم  واسمها  جمعية ( امداد )  التي تقوم كافة الجمعيات اليهودية الانسانية في غالبية دول العالم  على  دعمها  انسانيا لأغاثة المنكوبين والمحتاجين .. حيث  ان  من مخصصاتها  للفلسطينيون  يبلغ 90 مليون  دولار  في السنة الواحدة فيعطي  القليل القليل  لهم  من خلال  مندوبين مكبلين ..  علما  بانه  يجتمع بادارتها  هناك  في  كل  اربعة  اشهر  مرة واحده ..

رابط مقالة الكاتب عادل زهران

http://hewar.elaphblog.com/posts.aspx?U=3368&A=85153