حفل فني لفرقة الفحيص للموسيقى العربية

2015 03 30
2015 03 30
23

عمان – صراحة نيوز – أطلقت جمعية الفحيص لحفظ التراث مساء امس الاحد برنامجها السنوي للعام الحالي بحفل فني لفرقة الفحيص للموسيقى العربية التابعة للجمعية حضره عدد كبير من الشخصيات واهالي بلدة الفحيص.

وقدمت الفرقة بقيادة الفنان نبيل الشرقاوي باقة منوعة من كلاسيكيات الطرب العربي الاصيل بقوالب غنائية راقية الى جانب باقة اخرى من الاغاني الاردنية للفنان توفيق النمري واسماعيل خضر أعادت الحضور الى زمن الاغنية الجميل.

وقالت وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ في كلمة لها في الحفل ان مدينة الفحيص مدينة زاهية تلونت بألوان الربيع وهي تمثل حالة من الفرح وطاقة ايجابية مختلفة في المحافظة على التراث وعلى الهوية، معربة عن تقديرها لجهود الجمعية واعضاء الهيئة العامة التي ادركت هذه الحالة الثقافية مبكرا وسعت الى المحافظة على هذا التراث الذي سيبقى راسخا في ذاكرة الأجيال.

واضافت ان الاردن كما هو بلد الأمن والأمان فهو ايضا بلد الفرح على الرغم من التحديات والصعوبات التي يواجهها بالقلب الكبير بالكثير من الصداقة والفرح والمحبة وهذه اللحمة التي نراها اليوم بين اهلنا في بلدة الفحيص.

واكدت مديرة الجمعية مي صويص في كلمة الجمعية اهمية الثقافة في صياغة الوعي الجمعي، واهمية المحافظة على التراث كمحطة من محطات الحضارة المتراكمة، لان الاهتمام بالتراث هو قراءة للماضي واشراقة آفاق المستقبل، وان الجمعية تدرك هذه المعاني العميقة لأهمية التراث وتمتلك الإرادة والعزيمة للعمل الدؤوب بدعم الجهات الرسمية والأهلية المختلفة.

وفي نهاية الحفل قدم رئيس بلدية الفحيص هويشل العكروش درع الجمعية لوزيرة الثقافة.

يشار إلى ان جمعية الفحيص لحفظ التراث تأسست عام 2009 بهدف الحفاظ على التراث الشعبي في بلدة الفحيص، وأنجزت موقعا إلكترونيا خاصا بنشاطات البلدة المختلفة، وأسست الفرقة التي تضم في عضويتها ما يقارب 30 شابا وشابة شاركت في مهرجانات جرش والفحيص، بالاضافة الى الاحتفالات الوطنية، كما تم تأسيس مركز لتعليم الموسيقى، الى جانب اقامة أنشطة فنية مختلفة كحفل تكريم للفنان وديع الصافي وتأبين للفنان الاردني الراحل توفيق النمري.