حقيقة السعودية مع مجلس الأمن!

2013 10 19
2013 10 19

73صراحة نيوز – متابعة – في الوقت الذي اعلنت فيه الخارجية السعودية الجمعة اعتذار  المملكة عن قبول عضويتها في مجلس الامن غداة انتخابها لشغل مقعد غير دائم في الهيئة الدولية،أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه لم يتسلم أي إخطار رسمي من السعودية بشأن ما ذكرته وسائل الإعلام عن رفض المملكة الانضمام لعضوية مجلس الأمن الدولي بعد أن حصلت على الأصوات التي أهلتها لذلك بالجمعية العامة.

وأضاف للصحفيين في نيويورك اليوم :”أشجع جميع الدول الأعضاء على الانخراط بشكل كامل مع الأجهزة الرئيسة للأمم المتحدة في الوقت الذي تنهض فيه بجهودها لتحسين أساليب عملها… ونحن نعمل أيضا عن كثب لمعالجة كثير من التحديات مع المملكة العربية السعودية وخاصة فيما يتعلق بوضع حد للحرب في سوريا، ومساعدة الفلسطينيين في إنشاء دولة قادرة على الاستمرار، ومساعدة التحول في اليمن، وتقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين، ومحاربة الإرهاب والانتشار النووي.”

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيتصل بالعاهل السعودي لبحث هذا الأمر، قال بان كي مون إنه سيتابع عن كثب ما الذي ستسفر عنه مشاورات الدول المعنية بهذا الشأن.

وكانت الجمعية العامة قد أجرت انتخابات يوم امس الخميس لاختيار خمسة أعضاء غير دائمين في مجلس الأمن الدولي لينضموا إليه لمدة عامين بدءا من الأول من كانون الثاني عام 2014.

وبعد حصول السعودية على مائة وستة وسبعين صوتا، أعرب السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي عن تطلع بلاده للعمل مع أعضاء المجلس للمساهمة في السلم والأمن الدوليين.

وكان بيان رسمي للخارجية صدر يوم الجمعة اكد  اعتذار المملكة عن قبول العضوية  بسبب فشل المجلس بحسب الخارجية في حل القضية الفلسطينية والنزاع السوري وجعل الشرق الاوسط خاليا من السلاح النووي.

واشار البيان الى ان “آليات العمل وازدواجية المعايير الحالية في مجلس الأمن تحول دون قيام المجلس بأداء واجباته وتحمل مسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم العالميين على النحو المطلوب”.