حماس تفرض قيود على حركة الصحفيين

2016 09 19
2016 09 19

1176264441_21_07_2015_06_31_05غزة – صراحة نيوز – أمينة زيدان

كشفت مصادر فلسطينية أن حركة المقاومة الإسلامية – حماس قامت مؤخرا بفرض القيود على حركة الصحفيين في قطاع غزة موضحة أن هذه القيود تم فرضها تحديدا على حرية الحركة داخل القطاع بالإضافة الى منع الصحفيين من مغادرته دون أخذ موافقة حماس على الأمر مسبقا.

وتشير المصادر أن الإجراءات المشار اليها تشكل حلقة أخرى في سلسلة الخطوات العقابية التي اتخذتها حماس في الآونة الأخيرة والتي تعد انتهاكا لحرية الصحافة والتعبير في القطاع.

هكذا على سبيل المثال قامت وزارة الصحة في غزة, التي تديرها حماس, بنشر تعميم في الشهر الماضي اشتمل على تحذير المستشفيات في القطاع بعدم التعامل مع الصحفيين أو نقل أي معلومات اليهم وذلك في عدد من المواضيع منها: علاقة الوفاة بالانتحار واستخدام بدائل المخدرات وجرائم القتل وما يطلق عليه “الملفات الأمنية” وغيرها من المواضيع المتعلقة بالميزانيات وعمل الموظفين في المستشفيات.

كذلك حذر التعميم المذكور جميع الموظفين في المستشفيات بعدم التعامل مع المؤسسات الدولية أو نقل المعلومات لها. وتحديدا تم منع الصحفي محمد عثمان الذي يعمل كصحفي حر مع عدة وسائل اعلام ويركز في عمله على كشف قضايا الفساد من دخول المستشفيات في القطاع.

هذا وبتأريخ 1 سبتمبر أيلول الجاري قام جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة حماس في قطاع غزة باعتقال الصحفي محمد عثمان ليتم الافراج عنه خلال 24 ساعة بعد التحقيق معه. وأضافت المصادر أن أسباب اعتقال عثمان غير معروفة الا أن التحقيق معه ركّز على عمله الصحفي كما ذكرت زوجة الأخير أنه تعرّض لتعذيب أثناء احتجازه في سجن حماس.

واعتبرت المصادر ذاتها تصريحات الناطقين بلسان حماس حول أهمية ضمان حرية الرأي والتعبير وسياسة الانفتاح الإعلامي غير صادقة حيث أن حماس وفي واقع الحال تعتمد سياسة المس بحرية التعبير وفرض القيود على الصحفيين فضلا عن القمع الوحشي لأي جهة تجرؤ على انتقاد سياساتها وفضح انتهاكاتها في قطاع غزة.