حملة تسويقية ” للملكية الاردنية ” تعكس تجربة السفر بكل تفاصيلها

2014 06 22
2014 06 22

Photoعمان – صراحة نيوز –  أطلقت الملكية الأردنية (اليوم) حملة تسويقية جديدة تعكس تجربة السفر الحقيقية مع الملكية الأردنية كشركة طيران تمتاز بخدماتها العالمية المنافسة وقدرتها على تلبية احتياجات مسافريها وتوقعاتهم .

وتركز الحملة التي جاءت بعنوان (لكل لحظة حكاية) على رؤية المسافر الذاتية لرحلته الجوية التي يتطلع دائماً لأن تكون مليئة بالحس التشويقي والمتعة والراحة ، سواء كان سفره بغرض العمل أو الترفيه، وإلى أي مكان في العالم.

ويأتي إطلاق الحملة بهذا الشعار لينسجم مع عراقة الشركة وتراثها المتميز عبر خمسين عاماً وما تعكسه مسيرتها الطويلة من تطور وازدهار في  كافة المجالات المتعلقة بالأسطول وشبكة الخطوط والخدمات الجوية والأرضية وأنظمة المعلومات التي سهلت إجراءات السفر ووفرت للمسافرين خيارات نقل متعددة تتميز بالبساطة والسرعة والتجديد.

وتعرض الحملة بشكل مصور تجربة السفر المتكاملة مع الملكية الأردنية بكل تفاصيلها بدءً من التخطيط للرحلة وحجز المقعد واصدار بطاقة الصعود ، والتي تتم جميعها بطريقة الكترونية من خلال موقع الشركة على شبكة الانترنت ومن أي مكان يفضله المسافر، وصولاً الى خدمات المطار ومواصفات صالة كراون في مطار الملكة علياء الدولي والتمتع بالراحة والرفاهية التي ينعم بها المسافر على متن الطائـــرات على الدرجتين السياحية ورجال الأعمال ، فضلاً عن طريقة التعامل الشخصية المتميزة التي تعرضها طواقم الخدمات الجوية للمسافرين خلال الرحلة.

ويكشف محتوى الحملة ونصوصها واعلاناتها المتناغمة ما وراءها من أفكار واقعية جديدة تتلخص في قدرة الملكية الأردنية على أن تنقل المسافر بحسه وخواطره إلى البلد الذي يتطلع  لزيارته باعتبار تجربة السفر ليست عملية مجردة، بل تطال العقل والروح والجسد في آن واحد ، لتمكن المسافر من رواية كافة تفاصيل رحلته ومشاركة عائلته وأصدقاءهُ متعتها عبر مراحلها المختلفة .

وتربط الملكية الأردنية الحملة بقصتها الطويلة عبر العقود الخمسة الماضية، حيثُ نقلت الملايين من المسافرين على متن طائراتها ومن خلال شبكة خطوطها التي تتوزع في أربع قارات، حاملةً معها أسم الأردن وعلمه وتراثه وثقافته وحضارته المتميزة باعتبارها الناقل الوطني للأردن وسفيرهُ الى كافة بقاع العالم .

وتستخدم الملكية الأردنية لترويج حملتها التسويقية الجديدة (لكل لحظة حكاية) مختلف الصحف المحلية والتلفزون الأردني والمحطات الفضائية المحلية والعربية والعالمية ومواقع التواصل الاجتماعي والمجلات واللوحات الإعلانية ووسائل الترويج والإعلان المختلفة في البلدان التي تغطيها شبكة خطوطها.

وتتطلع الملكية الأردنية الى المستقبل بذات العزيمة والتصميم الذي بدأت به حينما سيرت رحلتها  الاولى عام 1963 ، سيما وهي ترقب ادخال الطائرة الأولى من طراز بوينغ 787 (دريم لاينر) والتي ستضيف خبرة جديدة للمسافرين يستطيعون التحدث عنها بكثير من الحكايات والتفاصيل المليئة بالحداثة والتطور والتشويق .

كما تسعى الملكية الأردنية بشكل متواصل للاستثمار بموظفيها الذين تحرص على أن يظلوا أكثر كفاءة ومهنية في تقديم الخدمات للمسافرين والعملاء على كافة الصعد، من أجل تعزيز مكانة الشركة على المستويين الإقليمي والدولي وتوفير أفضل خدمة ممكنة للمسافر الذي هو المحور الاساس في  عمل شركة الطيران .