حوافز مالية لتشجيع الرضاعة الطبيعية في بريطانيا

2013 11 13
2014 12 14

125 صراحة نيوز – تسعى السلطات الصحية البريطانية لتشجيع الرضاعة الطبيعية بين الأمهات والتي أصبحت نادرة جدا في بريطانيا بعد أن تراجع معدل الأمهات المرضعات كثيرا في الأحياء السكنية ذات التركيبة الاجتماعية الفقيرة.

وقالت صحيفة الإندبندنت البريطانية اليوم الثلاثاء، ان دراسة أجريت في مقاطعتي ديربيشاير وجنوب يوركشاير تبحث في مدى تأثير تقديم حافز مالي للأمهات في الأحياء التي ترضع عدد قليل جدا من النساء أطفالهن، وذلك بسبب فوائد الرضاعة الطبيعية سواء للأمهات او الأطفال على حد سواء، سيما أن المستويات في المملكة المتحدة هي من بين أدنى المعدلات في أوروبا، حيث أقل من 20 بالمائة من الأمهات يرضعن لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع في بعض أجزاء من بريطانيا.

وأضافت الصحيفة أن تقديم حافز مالي بمقدار 120 جنيها لكل أم توفر الرضاعة الطبيعية لمولودها على مدى ستة أسابيع ستقدمه إحدى المنظمات المعنية في لندن، وذلك في إطار مشروع تجريبي هو الأول من نوعه في بريطانيا حتى الآن، ومن المقرر أن يسمح خلال هذه التجربة أولا لـ 130 امرأة من مناطق فقيرة في بريطانيا بالمشاركة في التجربة.

ومن الممكن أن يرتفع هذا المبلغ إلى 200 جنيه في حالة وصلت مدة الرضاعة إلى ستة أشهر.

واشارت الصحيفة إلى أنه من المقرر التوسع في تطبيق هذا البرنامج الرائد في جميع أنحاء بريطانيا إذا حقق نتائج مرضية في مقاطعتي ديربيشاير وساوث يورك شاير المعروفتين بانخفاض المستوى المعيشي فيهما.

وأشارت الصحيفة إلى ما يعتقده أطباء الأطفال أن نسبة الإصابة بالاضطرابات الهضمية وضيق التنفس بين الأطفال الرضع الذين يتلقون رضاعة طبيعية خلال الأشهر الأولى أقل منها لدى أقرانهم ممن يعتمدون على وسائل التغذية الصناعية، فضلا عن انخفاض احتمالات إصابة الأطفال الذين يحصلون على رضاعة طبيعية بأمراض السكر والبدانة فيما بعد حسبما أوضحت طبيبة الأطفال البريطانية في جامعة شيفيلد، كلير ريلتون.

وقالت ريلتون ان بريطانيا من بين الدول الأسوأ في معدلات الرضاعة الطبيعية على مستوى العالم وأن ثلث الأطفال في بريطانيا هم الذين يحصلون على رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهر رغم أن وزارة الصحة البريطانية توصي بالرضاعة الطبيعية طوال هذه المدة مضيفة، مشيرة إلى أن الرضاعة الطبيعية لم تعد ضمن الثقافة الطبيعية لبريطانيا.