ميزان وحماية الصحفيين في مهب الريح

2013 07 24
2014 12 14

352في ضوء قرار مراقب عام دائرة الشركات / وزارة الصناعة والتجارة احالة شركة فراس وشركاه الاسم التجاري ( ميزان القانون الى النائب العام والتي ترأس مجلس ادارتها الوزيرة سابقا اسمى خضر بسبب مخالفات ارتكبتها الشركة تتجه الانظار الى فتح ملفات العديد من الشركات والمؤسسات والمراكز التي جاء تاسيسها استناد الى نظام الشركات غير الربحية لعام 2010 الذي يسمح بتأسيسها بهدف تنفيذ انشطة وتقديم خدمات في المجالات المختلفة التي لا تحمل طابعا ربحيا .

وفي ذات الاتجاه بخصوص ضبابية عمل العديد من الشركات أو المؤسسات والمراكز المسجلة تحت مسميات مختلفة وفق نظام الشركات غير الربحية لعام 2007 بهدف تقديم خدمات اجتماعية او انسانية او صحيـــة او بيئيـــة او تعليميـــة او ثقافية او رياضية أو تحت مسميات حقوق انسان وحماية حريات وما شابه فإن الانظار تتجه الى فتح ملفات بعض هذه الشركات والمؤسسات والمراكز في ظل توافر معلومات عن تلقيها دعم خارجي لتنفيذ اجندة لا تنسجم وسياسية الدولة الاردنية اضافة  تنفع القائمين عليها وتسترهم خلف الاهداف التي تم الترخيص على اساسها ومن ضمنها مركز حرية وحماية الصحفيين.

وتشير المعلومات الى ان الاهتمام الرسمي بفتح ملف مركز حرية وحماية الصحفيين للوقوف على حقيقة نشاطاته والجهات الخارجية وكيفية تصرف القائمين عليه بموارده الهائلة يأتي في اعقاب تنظيم المركز في منتصف شهر ايار الماضي للمؤتمر الثاني والستين للمعهد الدولي IPI والملتقى الثاني للمدافعين عن حرية الاعلام في الوطن العربي حيث تؤكد معلومات موثوقه ان المركز تمكن من الحصول على دعم كامل لتغطية جميع المتطلبات اللوجستية للحدثين من مؤسسات رسمية وخاصة في الاردن رغم ان المعهد الدولي ومؤسسات خارجية تكفلت بتغطيتها .

ويتحفظ العديد من الاعلاميين على اداء المركز وتعامله مع قطاع الاعلام في المملكة في ظل غياب المعلومات حول حقيقة نشاطاته وحجم الدعم الذي يتلقاه وغموض اسماء المؤسسات الدولية الداعمة واهدفها من عملية الدعم الى جانب عدم اشراكه قطاع الاعلام في ادارة شؤون المركز اذا يقتصر تعامله واهتمامه مع مؤسسات اعلامية بعينها

وقد تأسس مركز حماية وحرية الصحفيين في مطلع عام 1999، وتم تسجيله في الأردن كمؤسسة مدنية غير ربحية بهدف مساندة الجهود التي تبذل في الدفاع عن حرية العمل الصحفي والإعلامي فيما واقع الحال ان فئة محدودة تستفيد من نشاطاته