خطوات إضافية إيجابية لعقد مؤتمر جنيف2

2013 06 05
2013 06 05

240قال الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية، الأخضر الإبراهيمي إن اجتماعه في جنيف اليوم الاربعاء مع وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والأمريكي جون كيري، شهد تحقيق خطوات إضافية إيجابية على طريق عقد مؤتمر جنيف2 حول الأزمة السورية. وأضاف الإبراهيمي في لقائه بالصحفيين عقب الاجتماع بهدف التنسيق لعقد المؤتمر، أنه سعيد للطبيعة البناءة للمناقشات التي جرت في اجتماع اليوم، وأنه قد تم الاتفاق على أن يعقد المؤتمر تحت رعاية أمين عام الأمم المتحدة: قال نحن جميعا متفقون بشدة على أن الحل السياسي للأزمة هو الحل الوحيد الممكن، ويعد أمرا ملحا للغاية. فالكارثة على الأرض مثيرة للمقلق وأعتقد أنكم تعرفون عنها بقدر ما أعرف إن لم يكن أكثر، هذه المأساة يجب أن تتوقف لصالح الشعب السوري. وأضاف: من الواضح أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به حتى ينعقد هذا المؤتمر، ونأمل أن يعقد في تموز المقبل. وذكر الإبراهيمي أنه سيجتمع مرة أخرى مع كيري ولافروف في الخامس والعشرين من حزيران الحالي في جنيف، . وفي رده على سؤال حول المشكلة الحقيقية في عدم الإعلان اليوم عن موعد للمؤتمر، قال الإبراهيمي: “ان الوفدين الروسي والأمريكي اللذين تقابلا معنا اليوم، جاؤوا بنية كلها رغبة في التعاون فيما بينهم ومعنا، وأكدوا بما لا يدع مجالا للشك إصرارهم على العمل من أجل عقد هذا المؤتمر في أقرب وقت ممكن، ومثلما ما ذكرت، أن هذا المؤتمر لا يمكن أن ينعقد بدون الوفود السورية، والوفود السورية لم تتشكل بعد”. وفيما يتعلق بالهدف من وراء الاجتماع، قال الممثل الخاص المشترك، إنه يستهدف تحقيق وضع سياسي، عبر اتفاق شامل بين الحكومة السورية والمعارضة، من أجل التطبيق التام لبيان مجموعة العمل الصادر في الثلاثين من حزيران 2012، وخاصة ما يتعلق بجميع أوجه المبادئ والتوجيهات الخاصة بالقيادة السورية للعملية السياسية، كما جاء في نص البيان. واوضح ان الأمر المحوري في هذه الممارسة هو، كما ورد أيضا في بيان الثلاثين من حزيران، هو إنشاء هيئة حكم انتقالية، بالتراضي المتبادل، تمارس سلطات تنفيذية كاملة. وسيبدأ المؤتمر باجتماع رفيع المستوى على مدى يومين للمشاركين من غير السوريين، فضلا عن وفود تمثل الحكومة السورية والمعارضة السورية، وسيقوم أمين عام الأمم المتحدة بافتتاح هذا الجزء. وسيعقب الجزء الأول من المؤتمر مفاوضات مكثفة بين الطرفين السوريين، والتي سأقوم بتيسيرها”.