مداولات النواب في جلسة اسعار المحروقات “الغالبية تسعى لكسب الشعبيات”
النائبان حجازين وشنيكات يؤشران على قضايا أهم

2013 03 04
2013 03 04

تميزت جلسة مجلس النواب الاحد التي خصصت لمناقشة قرار الحكومة تعديل اسعار المشتقات النفطية ارتفاعا بمداولات خاطبت في غالبيتها الشارع الاردني لكسب ودهم باستثناء عدد محدود جدا ربطوا بين قرار رفع الاسعار وقضايا وطنية تشكل اهمية كبيرة للاردن في هذه المرحلة .

ووفق مراقبين تفنن نواب كثيرون في استخدام مفرادات الاثارة ودغدغة المشاعر والبحث عن الشعبويات في مناقشة قرار الحكومة تعديل اسعار المشتقات النفطية مبتعدين عن تقديم مقترحات موضوعية وعملية ومكتفين بتحميل رئيس الحكومة الدكتور عبد الله النسور مسؤولية ترحيل الازمات التي عانت منها الدولة الاردنية منذ سنوات طويلة فيما قلة من النواب اشاروا في مداخلاتهم الى قضايا اكثر اهمية وذات أولوية ليخرج الاردن من الازمة الاقتصادية التي القت بظلالها اكثر مع بدء الازمة السورية .

وزاد نواب في استعراضهم الهادف الى كسب شعبية الشارع مطالبين النسور بالرحيل أو العودة عن قرار رفع الاسعار فيما ربط نواب تسمية الدكتور النسور لتشكيل الحكومة الجديدة مقابل الغاء القرار .

النائب رائد حجازين قال اننا نمر بازمة سياسية واقتصادية خانقة مطالبا الحكومة اصدار قرارات شجاعه تجاة الدول التي تضيق الخناق على الاردن .

ودعا النائب رائد حجازين الحكومة الى اتخاذ قرارات جريئة بشان علاقة الاردن مع دول الجوار والاقليم

وطالب بتفعيل اتفاقية الغاز مع مصر ومناقشة فاتورة امن الجوار مؤكدا على مسؤولية  دول البترول تجاه الاردن لدعمه وتخفيف تداعيات لجوء المواطنين السوريين الى الاردن

واما النائب مصطفى شنيكات فدعا الحكومة الاردنية الى استخدام أورق مهمة في التعامل مع مختلف القضايا والتحديات التي تواجه الدولة الاردنية

ودعا في مداخلته الى ترحيل اللاجئين السوريين الى دول الخليج مشيرا الى انه يتضامن مع سكان المفرق الذين ارتفعت عليهم الاجور وقال ان الحكومة تستسهل الامور مشددا على ان الاردن تمزق من الهجرات السابقة .

وتساءل ما هي الكلفة الاجتماعية والسياسية في ظل الربيع العربي ، موضحا ان الحكومة لاتتحمل الازمةالاقتصادية والاجتماعية داعيا الى حماية امن واستقرار الوطن .

وفي رد مقتضب قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور انه كان بالامكان ان نصمت خلال اليومين الماضيين لان ثمة مشاورات لاختيار رئيس الوزراء ولااجهل مواقف بعضكم ولم يغب عن البال انكم خضتم معركة انتخابية ومواقفكم امام قواعدكم الانتخابية .

واضاف ” اعطي كل واحد منكم العذر مهما كان موقفة ولا اضيق منه او اغضب علية ولا اخاصمة لكن واجبي الذي اقسمت علية ان اقول الكلمة الصادقة ” .

وقال غياب الحقيقة عن مجلس النواب داء لن افعلة و ساقول كلمة الحق مشيرا الى ان العودة عن القرار سيكلف الخزينة عجز اضافي 700 مليون دينار .