“داعش” يهدد بعطش وجفاف 4 محافظات عراقية

2015 06 28
2015 06 28

1435320580529401800صراحة نيوز – رصد – يسعى تنظيم داعش عبر إغلاقه بوابات سد الرمادي، بعد أن سيطر مسلحوه على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار منتصف الشهر الماضي، وتحويله جزءا من مياه نهر الفرات باتجاه بحيرة الحبانية عبر ناظم الورار الذي يبعد عن سد الرمادي مسافة 500 متر، إلى تعطيش مدن شرق الأنبار، ومحافظات جنوبية.

وحذر مسؤولون في الأنبار ومحافظات الوسط والجنوب الفراتية أخيرا، حسبما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، من التناقص المتسارع في كميات المياه الواردة إلى مناطقهم بعد إغلاق تنظيم داعش سد الرمادي وانعكاسات ذلك على حياة مواطني تلك المدن والمناطق.

وأعلن معاون محافظ الأنبار، مهدي صالح النومان، أن عملية تحرير سد الرمادي وناظم الورار باتت أمرًا في غاية الأهمية ولا بد من الشروع فيها بأسرع وقت ممكن، خصوصًا مع تزايد هلاك مساحات زراعية واسعة في الأنبار والمحافظات الجنوبية.

وقال النومان إن معركة تحرير مدينة الرمادي أصبحت من الضروريات الحتمية، خصوصا مع استمرار إغلاق سد الرمادي من قبل تنظيم داعش، الأمر الذي جعل الكثير من المدن الواقعة على خط سير نهر الفرات تعيش حالة كارثية بسبب جفاف حوض الفرات”.

إلى ذلك، حذرت محافظة ذي قار في جنوب العراق من مخاطر تفشي مرض الكوليرا نتيجة انحسار المياه عن مناطق واسعة من أهوار الناصرية، وتأثير ذلك على نوعية مياه الشرب في المناطق المتضررة. وأعرب مدير عام دائرة صحة ذي قار، سعدي الماجد، عن “قلق المؤسسات الصحية من تلوث مياه الشرب في مناطق الأهوار التي انحسرت عنها المياه”، داعيا الجهات المعنية في الحكومة المركزية إلى “التدخل لمعالجة شح المياه، والحيلولة دون تجفيف الأهوار”.

من جهته، قال محافظ ذي قار، يحيى محمد باقر الناصري، إن “أهوار جنوب الناصرية أصبحت مناطق منكوبة، بعد تعرض مناطق واسعة منها إلى الجفاف نتيجة شح المياه وانخفاض منسوب نهر الفرات”. وأضاف: «أدعو الحكومة الاتحادية إلى تدارك الأمر وإطلاق المياه في الأنهر المغذية لمناطق الأهوار، حيث تأكد تسجيل نحو ألف إصابة بمرض جدري الماء، ونفوق كميات كبيرة من الأسماك والثروة الحيوانية”.

وتشكل الأهوار في الناصرية خمس مساحة محافظة ذي قار، وتتوزع على 10 وحدات إدارية من أصل 20 تضمها المحافظة. وكانت مساحة أهوار الناصرية قبل تجفيفها مطلع تسعينات القرن الماضي، تقدر بمليون و48 ألف دونم، في حين تبلغ المساحة التي أعيد غمرها بالمياه بعد عام 2003 نحو 50 في المائة من مجمل المساحة الكلية.

واقترح مجلس محافظة ذي قار ربط نهر دجلة بالفرات لتعويض جزء من النقص بمناسيب مياه الفرات بسبب إغلاق سدة الرمادي وتقليص الإطلاقات المائية من سدتي حديثة والثرثار. وقال رئيس مجلس المحافظة حميد الغزي إن “وزارة الموارد المائية أبلغتنا بوجود مقترح لربط نهر دجلة بالفرات عن طريق هور أبو زرك أو نهر الغراف بشكل وقتي لتعويض النقص الشديد في مناسيب المياه في نهر الفرات”.

من جانبه قال عضو مجلس محافظة بابل رياض عداي إن “الإطلاقات المائية من السدود في أعالي نهر الفرات انخفضت من 320 مترا مكعبا في الثانية إلى 90 مترا مكعبا في محافظات بابل والديوانية وكربلاء، وإن آلاف الدونمات والمزارع والبساتين بدأت تموت لعدم وصول المياه إليها فضلا عن أن الجفاف يهدد الثروة الحيوانية التي انخفض إنتاجها لنفس السبب”.

وبهذا الشأن أوضحت لجنة الزراعة والمياه البرلمانية أنّه بعد أن أغلق التنظيم سدّة الرمادي فإن “غزارة نهر الفرات التي كانت قبل الحرب المائية تبلغ 200 متر مكعب في الثانية، هبطت إلى نسبة لا تتجاوز 50 في المائة من كميته المعتادة، متوقعة انخفاض تلك الغزارة خلال الفترة المقبلة”.

وقال رئيس لجنة الزراعة والمياه في مجلس النواب، النائب فرات التميمي، إن “(داعش) استطاع أخيرا السيطرة على سدّ الرمادي بعد فرض سيطرته على معظم مساحة الأنبار، الأمر الذي جعله يتحكم بمياه أربع محافظات جنوبية، وهي بابل وكربلاء والنجف والقادسية، كما يعمل التنظيم على السيطرة على بحيرة الثرثار في المحافظة نفسها لاستكمال حرب المياه بعد سيطرته على السدود المقامة على الفرات في سورية والعراق”.

وأضاف التميمي: “إن المحافظات المذكورة تعيش حالة كارثية من الجفاف، نتيجة قلة المخزون المائي الذي لا يكفيها للخروج من هذه الأزمة التي لا بد من حلها قبل أن يمتد تأثيرها إلى محافظات أخرى”.

ويلفت مختصون إلى أن المخاطر الناجمة عن سيطرة “داعش” على سدّي الرمادي والفلوجة قد تتزايد مع الوقت فيما إذا أقدم التنظيم على عمليات تخريبية لبوابات ومنشآت السدود.

وقال الخبير في وزارة الموارد المائية الدكتور عون ذياب إن “تنظيم داعش الإرهابي أربك بسيطرته على السدّين في مدينة الرمادي نظام تشغيل منظومة مياه نهر الفرات، وتحكم بنسبة كبيرة من مياه النهر بما يتسبب بأضرار متزايدة على المدن الفراتية في الوسط وجنوب العراق”.

وأضاف ذياب أن “تنظيم داعش لا يتحكم حاليا بكامل المنظومة المائية لنهر الفرات، لكن الخطورة تكمن في تمكنه من إرباك برنامج العمل الإروائي للنهر الذي تعده وزارة الموارد المائية سنويا، من خلال منظومة السدود والنواظم والخزانات المتعددة، فقد ارتبك تدفق المياه وفق الخطة الموضوعة، وحبست كميات منها ما أثر على نوعية المياه الواصلة إلى المدن في الوسط والجنوب، وخصوصا منطقة أهوار الناصرية التي تعرضت إلى نقص حاد بالمياه، فضلا عن مدن سوق الشيوخ وكرمة حسن وبني سعيد والعكيكة”.