دعوة الشركات الى هبة وطن لتحمل فرق دعم المحروقات

2012 11 22
2012 11 22

دعا وزير المالية ووزير الصناعة والتجارة الاسبق الدكتور سامي قموه جميع الجهات في القطاع الخاص الى هبة وطن لمساعدة خزينة الدولة في تحمل فرق دعم المحروقات الذي تكفلت به وزارة المالية للمستحقين من موظفيهم.

واضاف قموه ان مساهمة القطاع الخاص في صمود الوطن امام التحديات الاقتصادية غير المسبوقة يعتبر مسؤولية وطنية واجتماعية للشركات على حد سواء، مشيرا الى ان هذا هو الوقت الذي يجب أن يقف فيه الجميع مع الوطن لنعبر المرحلة الصعبة الى بر الامان.

وقال ان الانجازات الكبيرة التي حققتها المملكة خلال الفترة الماضية كانت اكبر من مواردها المحدودة، مؤكدا اهمية الثقة العالية بالوطن وابنائه الذين كانوا على الدوام اصحاب مبادرات كبيرة وخلاقة.

واضاف: نحن قادرون على تجاوز هذه المرحلة الدقيقة والظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الوطن بعون الله كما تجاوزنا كل التحديات التي واجهتها المملكة خلال المرحلة الماضية.

وتابع “ان الكثير من الدلائل تشير الى امكانية توفر الغاز الطبيعي في المملكة”، معربا عن امله بان تكون الدلائل ايجابية لتنقل المملكة الى وضع افضل مما هو عليه حاليا في مجال الطاقة .

واكد اهمية تعاون القطاعين العام والخاص خلال المرحلة المقبلة لاستخراج العديد من الثروات الطبيعية لاستغلالها في تحسين الوضع الاقتصادي، مشيرا الى وجود العديد من الثروات الطبيعية في المملكة التي يمكن استغلالها، داعيا الجميع للالتفاف حول الوطن والقيادة.

وقال “دعونا نعتبر مما يجري حولنا في العديد من الدول، وان نتمسك بالحفاظ على الانجازات الكبيرة التي تحققت في مملكتنا رغم الظروف الصعبة التي مرت علينا”.

وكانت جمعية البنوك الاردنية اعلنت عن مبادرة تتحمل فيها جميع البنوك العاملة في المملكة سواء البنوك المحلية والعربية والاجنبية فرق دعم المحروقات للمستحقين من موظفيهم.

وبادرت شركات الصرافة العاملة في السوق المحلية والتي ينتسب اليها نحو 3 آلاف موظف بتحمل فروق دعم المحروقات وفق قرار جمعية الصرافين .