دنيا…آخر زمن
كمال علي المحيسن

2012 11 23
2012 11 23

بعد الترقب بين الفتحات الزجاجية ومنافذ التعامل مع الجمهور في قاعة احدى الدوائر الحكوميه جلست برفقة زميلي في انتظار (النديهة) لتسلم معاملتي، حيث يجلس المنتظرون بعد اكتمال الاجراءات على المقاعد انتظارا لسماع النداء على اسماءهم ليتسلموا ماأنجز منها .. كان المكان مزدحما فبحثت في الصالة عن مقعد خالي فلم اجد واحدا الا بجوار مجموعة من بنات الجامعة، يبدو من مظهرهن وطريقة لباسهن انهم من طالبات احدى الجامعات الراقيه .. سيماهن في وجوههن من أثر الحنكشة .. نعومة في البشرة .. اناقة في الملبس .. رقة في التعامل ،ذوبان .. لاحظت عليهن ميزة تانية، وهي انهن دائما ما يحملن زجاجات المياةالمعدنيه في ايديهن ..والميه تروي العطشان المهم هذا ليس موضوعنا، فما لفتني حقيقة انني وطوال جلوسي اكثر من ساعة في انتظار سماع اسمي، لم ترفع واحدة من البنات عينيها عن شاشة الموبايل .. لم يتبادلن الحديث فيما بينهن ولا حتى ظهر منهن اهتمام بما يحدث حولهن، بل غرقت كل واحدة فيهن في دنياوات موبايلها الخاصة، ولعلهن كانن جميعا (مفسبكات)، فقد لاحظت انهن منهمكات في الضغط بخفة ومهارة على ازار الموبايل، والكتابة بسرعة تشي بخبرة طويلة في فن المراسله عبر المسجات، وبعد ارسال ما كتبته تبحلق كل واحدة في الشاشة ربما لقراءة الردود التي تردها، ثم تعاود الكتابة .. كانن جميعا في غاية الانشغال وقد كست وجوههن البسمات والضحكات ، حتى ان من ينظر لهن لاول وهلة يحسب ان بهن مسا من جنون .. شعرت بالحيرة الشديدة يومها من التغير الذي اصاب دنيا التواصل الاجتماعي في مقتل .. فتيات في عمر الزهور يفترض ان يكن في قمة الحركة والنشاط والتفاعل الايجابي مع بعضهن البعض ومع محيطهن، يتركن ذلك ويجلسن في سكون وجمود لاكثر من ساعة لا يتحرك منهن سوى الاصابع التي تعبث بجهاز الموبايل، ولولا ردود الافعال التي تظهر على وجوههن على ما يردهن عبر الموبايل لحسبت أنهن تماثيل مصنوعة من الشمع !! في زمن غير الزمان ربما كنا نحتاج لـ (الفة) لضبط النظام، عندما تجتمع مجموعة من الصبايا والشابات في نفس المكان لا يشغلهن شيء سوى الانتظار الممل لاجراء ما، ولكن بفضل ادمان الموبايلات ربما نحتاج للافتات (no phone zone) حتى نخرجهن من خضم هذا الادمان !! يعرف الإدمان على انه عدم قدرة الإنسان على الاستغناء عن شيء ما بصرف النظر عن هذا الشيء، والشعور بالحاجة إلى المزيد منه بشكل مستمر، ومن ضمن انواع الادمان التي انتشرت بيننا جميعا في الاونة الاخيرة الادمان على الهواتف النقالة او الموبايلات، صار الجميع يشعر بأن الموبايل جزءا منه لا يمكن الاستغناء عنه، وهناك من لا يمكنهم العيش دون هواتفهم .. !!