دهلزة عينك عنيك

2014 02 09
2014 02 09

76 - Copyكتب ماجد القرعان

الى هذه الدرجة يستسخف اعلام الديوان الملكي عقول البشر بخصوص ما تناقلته وسائل الاعلام الاجنبية ومنها المكسيكية بشأن الهبوط المفاجىء للمروحية التي كانت تقل جلالة الملك في ملعب للجولف المدعم بالصور والتصريحات الرسمية ان الهبوط كان اضطراريا .

المشكلة لا تتوقف عند تعامل الديوان الملكي مع هذه الحادثة فقط  حيث اعتدنا على  سقطات كثيرة وكأني بهم  بين أمرين إما انهم يعيشون في عالم آخر أو ان اعتدادهم بانفسهم أوصلهم الى الاستخفاف بعقول الناس .

الحادثة حصلت ظهر يوم الجمعة ومساءَ كان كل الاردنين على علم بها  ومن يعتقدون انهم ” الصفوة ” من بطانة جلالته كانوا في واد آخر أو منشغلين في أمور اخرى ُجلها مصالحهم  ولم يصحو من غفلتهم الا مساء اليوم التالي حين خرجوا ببيان كاذب بكل تفصيلاته ورغم تدعيم خبر الوكالات الاجنبية بالصور والتصريحات فقد  بقيوا مصرين على كذبتهم  .

والادهى من هذا وذاك الخبر الذي بثه الفريق الاعلامي المرافق لجلالته  فقد  جاء روتينيا كما اعتادوا خاليا من اية تفصيلات مهمة سوى الاشارة الى ان الانجاز الذي تحقق من الزيارة يدعم اربعة عقود من العلاقات الدبلوماسية مع دولة المكسيك والتي ليس لنا بها سفارة .

الوضوح والشفافية في التعامل مع مختلف القضايا والموضوعات ومهما كانت صعوبتها او قساوتها يبقى الدرب الذي يوصلنا الى تحقيق أمانينا في دولة عصرية تحترم في المقام الأول انسانها .

لكن هيهات ان نحقق مثل ذلك وبيننا فئة امتهنت ” الدهلزة عينك عينك “