د. أبو حمور: الحوارات نموذج ديمقراطي فريد للتفاعل بين القائد وشعبه

2015 09 06
2015 09 06

تنزيلعمّان- صراحة نيوز – أكد د. محمد أبو حمور، الأمين العام لمنتدى الفكر العربي أن اللقاءات الحوارية حول الأوراق النقاشية الملكية، التي عقدها المنتدى بمشاركة ممثلين عن مختلف قطاعات المجتمع المدني، وأصدر خلاصتها في كتاب بمقدمة من سمو الأمير الحسن بن طلال، أنتجت قراءة تحليلية شاملة لمحاور هذه الأوراق الخمس التي بادر بطرحها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين. كما عبرت معطيات هذه اللقاءات عن نموذج ديمقراطي فريد في التفاعل بين رؤية قائد البلاد ورؤى مختلف التشكيلات الاجتماعية والنخب غير التقليدية، في إضاءة معالم خريطة المستقبل السياسي الديمقراطي للأردن، وتشكيل أرضية مناسبة للبناء والتطوير وإيجاد أُطر توافقية مشتركة حول القضايا الوطنية الحيوية.

وأضاف أن توثيق هذه الحوارات بخلاصة وافية لها ضمن الكتاب، الذي يشهره المنتدى في احتفال برعاية سمو الأمير الحسن بن طلال في المركز الثقافي الملكي مساء الثلاثاء 8/9/2015، جاء في سياق الأهداف الأساسية من فكرة تنظيم اللقاءات الحوارية التي بادر بها سموه، والمتمثلة بإغناء المفاهيم وتطبيقها، ونشر مبادىء ومرتكزات الثقافة الديمقراطية، والحوار العقلاني القائم على تقبّل الآخر والتفهم والتفاهم والتسامح، وتأكيد هذه المعطيات في ملامح الهوية الوطنية الأردنية.

وأشار د. أبو حمور إلى أن المعطيات الناتجة عن هذه الحوارات تؤكد قدرة الأردن على بناء نموذجه الديمقراطي، على الرغم من تحديات الوضع الإقليمي الصعب، وبالاعتماد على الوعي الشعبي الذي أثبت في حالات كثيرة مستواه المتقدم، إضافة إلى دور العمل المؤسسي المنظم في ترسيخ الإصلاح والدفع بالعملية الديمقراطية إلى الأمام، ودور الجامعات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية في الإعداد والتهيئة والانخراط في مراحل هذه العملية.

وذكر د. أبو حمور أن هذا الكتاب المرجعي يشتمل، فضلاً عن المقدمة التي كتبها سمو الأمير الحسن بن طلال، والتعريف بالكتاب، ونصوص الأوراق النقاشية الملكية، على ملخص تنفيذي لمجمل الحوارات، وستة فصول توثق بخلاصات مركزة النقاشات التي دارت خلالها، وتحمل عنوانات من صميم مضامين الأوراق الملكية والبحث فيها، فتتناول بناء الديمقراطية، وتطوير النظام الديمقراطي، وأدوار أطراف المعادلة السياسية، والتمكين الديمقراطي والمواطنة الفاعلة، والتحول الديمقراطي الناجح، وتعميق التحول الديمقراطي من حيث الأهداف، والمنجزات، والأعراف السياسية.